السودان يلمح لقبول نشر قوات غير أفريقية بدارفور
آخر تحديث: 2007/1/9 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/9 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/20 هـ

السودان يلمح لقبول نشر قوات غير أفريقية بدارفور

عمر البشير يستقبل بيل ريتشاردسون للبحث في أزمة دارفور (الأوروبية)
 
ألمح مصطفى عثمان مستشار الرئيس السوداني إسماعيل إلى أن قائد قوة الاتحاد الأفريقي في دارفور قد يقرر إرسال قوات غير أفريقية إلى المنطقة التي يسودها العنف إذا لم تتمكن القارة من توفير ما يكفي من جنود للحفاظ على الأمن.
 
وقال لرويترز إن الأولوية هي أن تكون هذه القوات من أفريقيا ولكن في حالة الفشل في تدبير هذه القوات من أفريقيا فإن السودان سيكون مستعدا وقتها لقبول قوات غير أفريقية.
 
وقال إسماعيل إن الحكومة أبدت مرونة في السماح للأمم المتحدة لدعم الاتحاد الأفريقي بارتداء قبعاتها الزرقاء بدلا من قبعات الاتحاد الأفريقي الخضراء.
 
البشير
ويأتي ذلك بعد يوم من خطاب للرئيس عمر حسن البشير الذي أشار فيه إلى اتخاذ نهجا متصالحا مع الأمم المتحدة، حيث لم يكرر للمرة الأولى منذ عدة شهور رفضه لنشر قوات للأمم المتحدة في دارفور.
 
وانتهز الرئيس السوداني الاحتفال بالذكرى الـ51 للاستقلال ليعلن قرب التوصل إلى حل لمشكلة دارفور، مضيفا أنه لن يدخر أي جهد للوصول إلى ذلك.
 

"
البشير: مسؤولية تحقيق السلام والوفاق الوطني تقع على عاتق السودانيين
"

ووجه عمر البشير نداء لما أسماها "المصالحة الوطنية التاريخية" بين كافة الأحزاب والقوى السياسية السودانية، وتعضيد مبادئ الحوار، داعيا القوى السياسية إلى الاستعداد للانتخابات والدخول في تنافس شريف للتداول السلمي حول السلطة والاقتسام العادل للثروة.
 
واعتبر البشير أن مسؤولية تحقيق السلام والوفاق الوطني تقع على عاتق السودانيين أولا، معبرا عن شكره للدول الأفريقية التي ساعدت بلاده على التوصل إلى اتفاقات سلام للنزاعات في الشرق ودارفور والجنوب، شاكرا الأمم المتحدة على جهودها.
 
وفي هذا السياق أشار البشير إلى الجهود التي تبذلها الحكومة لتنفيذ ما تبقى من بنود اتفاقية نيفاشا والعمل على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في أبوجا وأسمرا، مشددا على أنه لا بديل عن اتفاقية نيفاشا التي أكد التزامه بها واعتبرها استكمالا لاستقلال البلاد.
 
مسؤول أميركي
من جهة أخرى دعا حاكم ولاية نيوميكسيو الأميركية بيل ريتشاردسون الذي التقى االرئيس البشير اليوم لتوسيع اتفاق وقف إطلاق النار ليشمل كل فصائل المتمردين في دارفور،  حسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية سونا.
 
وأكد ريتشاردسون الذي يجري مساع من أجل دارفور للوكالة السودانية أنه سيلتقي الرئيس البشير مجددا الأربعاء  بعد أن يقوم بزيارة إلى مدينتي نيالا والفاشر في دارفور لمقابلة ممثلين لفصائل المتمردين ولمنظمات إنسانية ومسؤولين محليين.
 
غير أن المسؤول الديمقراطي الذي يعتقد أن يكون أحد المرشحين للرئاسة الأميركية في انتخابات 2008 لا يتوقع تسوية للخلاف بين الخرطوم والأمم المتحدة بشأن عدد القوات خلال الزيارة.
 
وأكدت فرنسا من جهتها تأييدها لـ"وجود دولي" على  الحدود بين السودان وتشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى رغم ما أبداه الأمين العام  للأمم المتحدة السابق كوفي أنان من تحفظات على نشر مثل هذه القوة الدولية.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية جان باتيست ماتيي "ما زلنا على قناعة بأن الوجود الدولي على حدود تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى مع السودان سيساهم في استقرار الوضع في المنطقة وتسوية النزاع في دارفور".
المصدر : وكالات