فصائل فلسطينية تبحث قرار عباس بشأن القوة التنفيذية
آخر تحديث: 2007/1/7 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/7 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/18 هـ

فصائل فلسطينية تبحث قرار عباس بشأن القوة التنفيذية

قوات الاحتلال الإسرائيلي تشن حملة اعتقالات بنابلس في الضفة الغربية (رويترز)

تلتقي عدة فصائل فلسطينية اليوم لاتخاذ موقف مشترك من قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يعتبر القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية خارجة عن الشرعية.

وتعقد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وستة فصائل فلسطينية أخرى، هي ألوية الناصر صلاح الدين (الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية) وكتائب شهداء الأقصى وكتائب أحمد أبو الريش (التابعتان لحركة فتح) ومقاتلو فتح-كتائب التوحيد وكتائب أبو علي مصطفى (الذراع العسكرية للجبهة الشعبية) ومجموعات الشهيد خالد أبو عكر القيادة العامة في الجبهة، مؤتمرا صحفيا في غزة لاتخاذ موقف مشترك من قرار الرئيس عباس المشار إليه.

وفي هذا المؤتمر ستعقب الفصائل المشاركة على الأحداث التي شهدتها الأراضي الفلسطينية في الآونة الأخيرة.

تجدد الخلاف بين الرئاسة والحكومة حول شرعية القوة التنفيذية (الفرنسية)
خلاف أمني
وقد أصدر الرئيس عباس قرارا باعتبار القوة التنفيذية غير شرعية وخارجة عن القانون، وقال إنه "سيتم التعامل معها على هذا الأساس" ما لم يتم دمجها في الأجهزة الأمنية الرسمية للسلطة.

ونفى أن تكون القوة التنفيذية مستندة إلى مرسوم رئاسي، وقال إنه لم يصدر مرسوما بإنشائها حتى اللحظة. وأشار إلى أن القوة التنفيذية لم تكن مستقلة ولم تكن جزءا من الأجهزة الأمنية.

من جانبه رفض رئيس الوزراء إسماعيل هنية أن تكون القوة التنفيذية خارجة عن الجهاز الأمني الفلسطيني. وقال إنها تعمل بشرعية ووفقا للتعليمات التي تتلقاها من وزارة الداخلية.

وقد حذرت وزارة الداخلية من أن المساس بالقوة سيواجه بحزم، وأعلنت مضاعفة عددها من 5500 إلى 12000 بدءا من الأسبوع القادم "بناء على رغبة الشعب الفلسطيني والطلب المتزايد لفصائله السياسية" حسب ما أفاد المتحدث باسم الوزارة إسلام شهوان.

ومن شأن الزيادة في القوة التنفيذية أن تقربها من عدد قوات الأمن التابعة للرئيس الفلسطيني المحسوبة على حركة فتح البالغ قوامها 18 ألف عنصر.

التوتر ساد الأراضي الفلسطينية منذ دعوة محمود عباس لانتخابات مبكرة (الفرنسية)
دعم أميركي
وردا على معلومات بأن الإدارة الأميركية قررت تقديم 86 مليون دولار لدعم الأجهزة الأمنية التابعة للرئيس الفلسطيني، قال عباس في بيان له إن "هذه المساعدة تأتي في إطار تنفيذ قرارات اللجنة الرباعية الدولية".

واعتبرت حركة حماس في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أن الدعم الأميركي للحرس الرئاسي يعتبر "تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية الفلسطينية ويسعى لإشعال حرب أهلية بين أبناء شعبنا الفلسطيني".

وجاء السجال بشأن شرعية القوة التنفيذية ليزيد من سخونة المواجهة في ظل استمرار الاشتباكات وعمليات الخطف للنشطاء والمسؤولين.

رفض إسرائيلي
على صعيد آخر رفضت إسرائيل عرضا تقدمت به حماس بتسليمها تسجيلا يثبت أن الجندي جلعاد شاليط -الذي أسرته بعض جماعات المقاومة الفلسطينية في غزة- ما زال حيا مقابل إطلاق سراح 250 معتقلا فلسطينيا.

وقال مصدر سياسي إسرائيلي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت استبعد الاقتراح، خاصة لأن هذا التسجيل "يمكن أن يزيد معاناة أسرة جلعاد شاليط".

في غضون ذلك قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعملية دهم واسعة في وقت مبكر من صباح اليوم في مدينة نابلس بالضفة الغربية واعتقلت أربعة أشخاص. وأثناء تلك العملية التي استعملت فيها نحو 20 آلية عسكرية سمعت أصداء تفجيرات وأصوات أسلحة رشاشة.

وقد بررت قوات الاحتلال عملية اليوم بأنها خطوة لمنع عملية فدائية كان يتم التحضير لها، مشيرة إلى أن اثنين من المعتقلين هما من العقول المدبرة للعملية.

المصدر : الجزيرة + وكالات