مسلسل العنف حصد المزيد من أرواح العراقيين في الساعات الماضية (رويترز)

سقط عدد من الجنود الأميركيين بين قتيل وجريح في هجوم استهدف دورية أميركية في الحي الصناعي شرق الفلوجة. وقال مصدر في الشرطة العراقية إن القوات الأميركية قامت إثر ذلك بإغلاق المكان لإجلاء الجرحى والبحث عن المهاجمين.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد قتل ستة جنود عراقيين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم قرب ناحية بلدروز وفي اشتباكات مع مسلحين وسط المدينة. كما قتل ثلاثة من حراس عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق عامر الخيزران في هجوم شنه مسلحون على الطريق الرئيسي جنوب المقدادية.

وفي بيجي قتل ضابط وجرح أربعة جنود عندما انفجرت قنبلة على جانب طريق قرب دورية للجيش العراقي في هذه البلدة الواقعة شمالي بغداد، كما قتل أربعة جنود وجرح اثنان آخران في هجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش في بلدة الضلوعية. وفي كركوك قتل الجيش العراقي اثنين من المسلحين في بلدة الرياض جنوب غربي المدينة.

وإلى الجنوب من بغداد قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا عضوا سابقا في حزب البعث وابنه داخل منزله في بلدة الإسكندرية، كما أعلنت العثور على ثلاث جثث بها آثار تعذيب وجروح من أعيرة نارية في البلدة نفسها.

خطف

المالكي اتهم هيئة علماء المسلمين بالتحريض على التوترات الطائفية (الفرنسية-أرشيف)
وفي البصرة أعلن ضابط في الشرطة العراقية أن مسلحين مجهولين خطفوا اليوم شخصا أميركي الجنسية يعتقد أنه من موظفي الشركات الأمنية ومترجمين عراقيين في منطقة الهارثة شمال المدينة.

وفي العاصمة بغداد اعتقلت قوات عراقية خاصة مدعومة بمستشارين عسكريين أميركيين أربعة يشتبه في أنهم زعماء خلية تقوم بأعمال خطف وقتل في مدينة الصدر.

يأتي ذلك في وقت اتهم فيه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هيئة علماء المسلمين بالتحريض على التوترات الطائفية من خلال إصدار بيان يقول إن هناك مليشيات تعد لشن هجمات على الضواحي السنية في بغداد.

وجاء في بيان من رئاسة الوزراء أن مكتب المالكي يصف بيان الهيئة بأنه لا يستند إلى أي أساس ويزيد التوترات، وحمل الهيئة مسؤولية أي عمل ينتج عن ذلك.

وكانت هيئة علماء المسلمين حذرت في بيان أمس الخميس من أن مليشيات لها علاقة بجماعة سياسية تخطط لشن هجمات على بعض ضواحي بغداد اليوم الجمعة تحت شعار "يوم تحرير بغداد"، مستغلة حظر التجوال الذي تفرضه الحكومة التي وصفتها بالمتواطئة معها.

المصدر : وكالات