الجزائر تخطط لاستفتاء يعزز صلاحيات الرئيس
آخر تحديث: 2007/1/5 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/5 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/16 هـ

الجزائر تخطط لاستفتاء يعزز صلاحيات الرئيس

التعديل الدستوري المزمع يزيد عدد سنوات الرئاسة من خمس إلى سبع (الفرنسية-أرشيف)
أعلن رئيس الحكومة الجزائرية عبد العزيز بلخادم أن حكومته تخطط لإجراء استفتاء هذا العام 2007 على تعديل دستوري، يرى مراقبون أنه سيعزز من سلطات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
 
وأوضح بلخادم -وهو الأمين العام لجبهة التحرير الوطني أكبر قوة سياسية في الجزائر- أن حزبه يدعو إلى إقامة نظام رئاسي بصلاحيات واضحة بدل النظام الحالي المتأرجح بين النيابي والرئاسي.
 
وأشار بلخادم في تصريحات له أمس إلى أن إجراء الاستفتاء على الدستور يأتي تنفيذا لقرار اتخذه الرئيس بوتفليقه العام الماضي 2006. وكان رئيس الحكومة قال في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إن الاستفتاء الذي كان مقررا عام 2006 تأجل إلى موعد غير محدد لانشغال بوتفليقة بقضايا أخرى.
 
ولم يقدم بلخادم تفاصيل بشأن محتوى التعديل، لكن حزب جبهة التحرير الوطني اقترح العام الماضي تمديد الولاية الرئاسية من خمس سنوات إلى سبع.
 
كما أن رئيس الحكومة الجزائرية أكد في وقت سابق أن حصيلة بوتفليقة تؤهله للبقاء في الرئاسة لولاية ثالثة، وهو ما لا يسمح به الدستور الحالي الذي يحدد الفترة بولايتين فقط مدة كل منها خمس، وهو ما يحتم إجراء تعديل على الدستور الحالي.
 
ومن بين أهم التعديلات المقترحة أن يتم تعيين رئيس الحكومة من حزب الغالبية، وليس كما هو معمول به حاليا حيث يبقى الأمر متروكا لرئيس الجمهورية.
 
ويتمتع رئيس الجمهورية بمقتضى الدستور الحالي بسلطات واسعة، حيث يعين رئيس الحكومة ويراقب السياسة الخارجية ويتخذ القرارات المهمة في المجالات السياسية والاقتصادية.
 
وذكرت صحف جزائرية مستقلة أن نص التعديل المرتقب يقترح استحداث منصب نائب رئيس الجمهورية.
 
وأجرت الجزائر عام 1989 تعديلا على الدستور لإنهاء نظام الحزب الواحد، وتم تعديل الوثيقة مرة أخرى عبر استفتاء في نوفمبر/ تشرين الثاني 1996 لمنع تأسيس أحزاب سياسية على أساس ديني أو عرقي، وقسم البرلمان إلى غرفتين وذلك في أعقاب إلغاء انتخابات عام 1991 التي كانت الجبهة الإسلامية للإنقاذ على وشك الفوز بها.
المصدر : وكالات