فتح وحماس تفرجان عن المخطوفين وهنية يدعو للهدوء
آخر تحديث: 2007/1/31 الساعة 06:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/31 الساعة 06:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/13 هـ

فتح وحماس تفرجان عن المخطوفين وهنية يدعو للهدوء

اختفاء المظاهر المسلحة على رأس بنود اتفاق حماس وفتح (الفرنسية)

كشف مصدر في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن حركتي فتح وحماس بدأتا بإطلاق سراح المختطفين من كلا الجانبين تنفيذا لاتفاق جرى بينهما في غزة مساء أمس.

وقال الناطق الإعلامي لحركة فتح عبد الحكيم عوض إن الحركتين اتفقتا أيضا خلال اجتماع غزة برعاية الوفد الأمني المصري على تهدئة الأجواء والابتعاد عن لغة التوتير في الشارع الفلسطيني.

في المقابل قال الناطق باسم حماس فوزي برهوم إن الاجتماع جاء لمتابعة ما تم التوافق عليه، مشيراً إلى وجود بعض الأمور التي لاتزال تحتاج إلى المزيد من اللقاءات وتتعلق باختفاء المظاهر المسلحة من قبل حركة فتح، التي اتهمها بأنها لاتزال تغلق الشوارع العامة، واصفاً أجواء اللقاء بالإيجابية.

وذكر أن حركته عرضت خلال اللقاء التطورات في الساحة الفلسطينية والخروق من قبل عناصر في حركة فتح.

تصريحات هنية

هنية دعا إلى صياغة المؤسسة الأمنية وفقا لمعايير جديدة (الفرنسية)
في هذه الأثناء أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية عن أمله في استمرار الهدوء الذي أعقب اتفاق وقف إطلاق النار بين فتح وحماس لاستئناف الحوار وتشكيل حكومة وحدة وطنية، ودعا إلى إعادة صياغة المؤسسة الأمنية الفلسطينية على أسس أخرى.

وقال هنية للصحفيين في غزة إن الأيام القليلة الماضية كانت صعبة للغاية ودفع الجميع الثمن سيلا من الدماء، مضيفا أن التحدي كبير وأن ثمة خيارين لا ثالث لهما، إما الحفاظ على الهدوء أو السماح بانهيار كل شيء وحينئذ يتحمل الجميع مسؤولية ذلك.

من جهته قال الرئيس الفلسطيني إن اجتماع القاهرة الخاص بإعادة تنظيم منظمة التحرير الفلسطينية، سيحدد موعده عقب اجتماع تمهيدي يعقد في دمشق، لكنه لم يحدد موعد عقد هذين الاجتماعين.

هدوء حذر
وعلى الأرض خيم هدوء حذر على شوارع مدينة غزّة بعد دخول اتفاق وقف إطلاق النار بين حركتي فتح وحماس حيّز التنفيذ. ورغم أجواء الهدوء ظلّت معظم المحال التجارية في غزة مغلقة خشية تجدّد المواجهات.

وفي السياق ذاته أفادت مصادر طبية فلسطينية بأن ناشطا من كتائب الشهيد عز الدين القسام, الجناح المسلح لحركة حماس, قتل برصاص مجهولين في محافظة خان يونس بجنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية إن الشاب حسين الشوباصي قتل على خلفية ثأر عائلي لاتهامه من جانب عائلة فلسطينية بقتل أحد أفرادها.

واتهم الناطق باسم القسام أبو عبيدة أفرادا من جهاز الأمن الوقائي بأنهم أقدموا على إطلاق النار على الشاب وأردوه قتيلا أثناء ذهابه إلى المسجد القريب من مكان سكنه. وقد نفى مسؤول كبير في جهاز الأمن الوقائي وجود أي علاقة لهم بهذه الحادثة.

وكان عشرات من الفلسطينيين قد قتلوا وأصيبوا في الاشتباكات خلال الأيام الأربعة الماضية أثناء اشتباكات مسلّحة بين مسلحين من حركتي فتح وحماس.

المصدر : الجزيرة + وكالات