مقتل عشرات العراقيين في ذكرى عاشوراء والمئات بمعارك النجف
آخر تحديث: 2007/1/31 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/31 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/13 هـ

مقتل عشرات العراقيين في ذكرى عاشوراء والمئات بمعارك النجف

دوامة العنف تزداد حدة بالعراق رغم التدابير الأمنية الصارمة في ذكرى عاشوراء (الفرنسية)

خلفت أعمال العنف التي شهدها العراق في يوم الاحتفال بذكرى عاشوراء سقوط عشرات القتلى والجرحى في مناطق متفرقة من البلاد رغم التدابير الأمنية الصارمة التي اتخذتها قوات الأمن العراقية مدعومة بوحدات الجيش الأميركي.

وأفادت مصادر أمنية عراقية أن أكثر من 46 عراقيا قتلوا في هجمات انتحارية متفرقة استهدف بعضها حشودا من الشيعة تحتفل بذكرى عاشوراء قرب العاصمة العراقية.

ففي بعقوبة شمال شرق بغداد قتل 23 شخصا على الأقل وأصيب حوالي 57 آخرين بجروح في تفجير انتحاري داخل حسينية علي الأكبر في قضاء بلدروز التابع لمحافظة ديالى، حسب المصادر.

وفي بعقوبة أيضا أفاد مصدر أمني أن ثلاثة عراقيين قتلوا برصاص قناصة. كما قتل شخص وأصيب خمسة آخرون بجروح في سقوط قذيفة هاون في ناحية أبوصيدا قرب بعقوبة.

وفي خانقين (170 كلم شرق بغداد) أعلنت الشرطة أن 12 من الأكراد الفيليين (شيعة) قتلوا وأصيب 39 آخرون بانفجار عبوة ناسفة.

وفي الوقت نفسه أفادت مصادر أمنية سقوط أكثر من 25 قذيفة مورتر على حي الأعظمية الذي تسكنه أغلبية سنية، مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة 10 آخرين.

كما قتل ثمانية أشخاص على الأقل وأصيب آخرون بجروح في هجمات استهدف أبرزها حافلة صغيرة في حي البياع جنوب غرب بغداد.

وفي الموصل أعلنت الشرطة مقتل اثنين من عناصرها أحدهما ضابط برتبة نقيب، وجرْح اثنين آخرين في انفجار سيارة مفخخة.

ويشارك حوالي 1.5 مليون من الشيعة بكربلاء في مناسبة إحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي رضي الله عنه ثالث أئمة الشيعة الاثني عشرية، وذلك للمرة الخامسة منذ سقوط النظام عام 2003.

واحتفالا بتلك المناسبة يمارس الشيعة اللطم والضرب بسلاسل الحديد حزنا على مقتل الإمام الحسين بأيدي جيوش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية عام 680 ميلادية, وكان النظام السابق يحظر ممارسة هذه الطقوس.



بعض آثار المواجهات التي شهدتها ضواحي النجف وخلفت مقتل مئات المسلحين (الفرنسية)
قتلى النجف
من جهة أخرى قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية محمد العسكري إن العدد النهائي للقتلى في العملية التي استهدفت ما يعرف بجند السماء قرب النجف بلغ 263 في حين اعتقل أكثر من 500 شخص بينهم مائتا جريح.

وقال مصدر في محافظة النجف إنه تم التعرف على جثة زعيم التنظيم من خلال بعض الأشخاص المقبوض عليهم. وقد وصف نائب محافظ النجف عبد الحسين عبطان جند السماء بأنه تنظيم كبير لديه خبرة طويلة في القتال وإمكانيات عسكرية كبيرة.

وفي تطور آخر قال الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن أجهزة الأمن اعتقلت القائد المحلي لتنظيم القاعدة وقتلت اثنين من معاونيه في عملية بشمال بغداد تم خلالها اعتقال العشرات.

وأوضح الدباغ أن قوات الأمن اعتقلت قائد القاعدة في محافظة صلاح الدين إلى جانب نائبه في العملية التي جرت في مدينة بيجي.

وأوضح مصدر أمني رفيع المستوى في محافظة صلاح الدين أنه تم اعتقال 59 شخصا في تلك العملية وأن من بينهم عربا من تنظيم القاعدة.

وفي وقت سابق قال الجيش الأميركي في بيانين إن اثنين من جنوده قتلا في حادثين وقعا في الساعات الـ24 الماضية بمدينة الناصرية ومحافظة الأنبار. وأضاف الجيش أن الجندي الأول توفي في حادث سير، بينما قتل الجندي الثاني في هجوم مسلح.

المصدر : وكالات