وزراء أوروبيون يسعون لإجراء مصالحة في الصومال
آخر تحديث: 2007/1/4 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/4 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/15 هـ

وزراء أوروبيون يسعون لإجراء مصالحة في الصومال

الأوروبيون دعوا القوات الإثيوبية إلى مغادرة الصومال سريعا (رويترز)

اجتمع وزراء خارجية أوروبيون الأربعاء في خطوة لإجراء مصالحة بين الحكومة الصومالية والمحاكم الإسلامية، فيما تتعقب ميدانيا طائرات إثيوبية مقاتلي المحاكم الفارين نحو كينيا.
 
وأعرب وزير الخارجية السويدي كارل بيلت عن حرص أوروبا على أن تكون هناك عملية سياسية شاملة في الصومال وضرورة قيام حكومة واسعة تضم فعليا كل القوى السياسية في البلاد.
 
وأكد بيلت أن المتأمل في الأحداث التي مرت بها الصومال خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية "سيكون من الصعب عليه التفاؤل".
 
ودعا بيلت ووزير الخارجية النرويجي يوناس جار شتويره القوات الإثيوبية إلى مغادرة الصومال سريعا، ولكن بحذر لتفادي حدوث فراغ أمني.
 
وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير بعد المحادثات إن وجود القوات الإثيوبية واستعادة الحكومة الانتقالية وضعها فتح مجالا صغيرا للمناقشة.
 
ولم يتخذ الاجتماع أي قرارات ولكنه تعهد بالمساعدة في استعادة الأمن وإمكان زيادة المساعدات المقدمة للصومال.
 
وضم الاجتماع أعضاء أوروبيين من مجموعة الاتصال الدولية بشأن الصومال هم ألمانيا التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي والسويد وبريطانيا وإيطاليا والمفوضية الأوروبية والنرويج التي ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي.


 
مستنقع
أسمرا وصفت زيناوي بالمرتزق
والكاذب المهووس (رويترز-أرشيف)
من جانب آخر شنت إريتريا هجوما على إثيوبيا واعتبرت أن الصومال ستصبح بمثابة "مستنقع" لرئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي الذي وصفته بالـ"مرتزق الذي يعمل لحساب الولايات المتحدة".
 
ووصف وزير الإعلام الإريتري علي عبده ملس زيناوي بأنه "كاذب مهووس" وقال إنه لا يسيطر على التدخل العسكري في الصومال "لأنه تحرك بأمر من القوى العظمى وخصوصا أميركا وهو لا يعلم ما هي التعليمات التي سيتلقاها من مرؤوسيه".
 
وكانت تقارير أشارت في نوفمبر/تشرين الثاني إلى دعم أسمرا للمحاكم الإسلامية، لكن إريتريا كذبت ذلك ووصفت التقارير بالأكاذيب، متهمة إثيوبيا بتزوير جنسية المقاتلين في الصومال وتقديمهم على أنهم إريتريون.
 
أميركا تحذر
وفي سياق متصل، حذرت الولايات المتحدة مواطنيها في كينيا الأربعاء من احتمال قيام جماعات إرهابية بشن هجمات انتقامية بعد هزيمة المحاكم الإسلامية.
 
ودعت السفارة الأميركية في نيروبي الأميركيين إلى "توخي الحذر وتجنب المظاهرات والتجمعات الكبيرة والاحتياط عند ارتياد الأماكن العامة".
 
كما حثت السفارة في مذكرة الرعايا الأميركيين بشدة على "تجنب السفر إلى الصومال"، حيث توعد قادة المحاكم بشن حرب عصابات ضد القوات الإثيوبية والصومالية.
المصدر : وكالات