العنف يحصد العشرات بالعراق والمشهداني ينتقد الطالباني
آخر تحديث: 2007/1/28 الساعة 20:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/28 الساعة 20:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/10 هـ

العنف يحصد العشرات بالعراق والمشهداني ينتقد الطالباني

دوامة العنف تزداد ضراوة في مناطق متفرقة من العراق وتحصد أرواح العشرات (الفرنسية)

سقط عشرات القتلى في أعمال عنف وتفجيرات متفرقة بعدة مناطق من العراق فيما شهدت النجف جنوبي بغداد اشتباكات بين القوات العراقية تساندها قوات أميركية، ونحو مائتي مسلح، خلفت قتلى في صفوف الجانين وتم خلالها إسقاط مروحية أميركية.

وفي أكثر العمليات دموية سقط 16 قتيلا على الأقل وأصيب حوالي 30 آخرين بجروح في انفجار سيارتين مفخختين في أحياء تسكنها غالبية كردية في كركوك (شمال).

وفي عملية أخرى لقي ثمانية أشخاص مصرعهم وأصيب 18 آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة قرب مدينة الصدر شرقي بغداد.

وفي تطورات أخرى ذكرت مصادر أمنية عراقية أن 24 شخصا بينهم جنود قتلوا بعمليات متفرقة، فيما تم العثور في الكوت (جنوب) على خمس جثث مجهولة الهوية، إحداها مقطوعة الرأس، فيما قضى الأربعة بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب.

السلطات العراقية اتخذت تدابير أمنية صارمة لتأمين احتفالات عاشوراء (الفرنسية)
مواجهات النجف
وفي النجف أسقط مسلحون مروحية عسكرية أميركية خلال اشتباكات بمنطقة الزرقاء شمال المدينة. وتقول شرطة المدينة إن طاقم المروحية لقي حتفه.

وقال محافظ النجف أسعد أبو كلل إن الاشتباكات دارت بين القوات العراقية، تساندها مروحيات أميركية، مع نحو مائتي مسلح معظمهم عراقيون اتخذوا من المزارع الواقعة شمال المدينة مواقع لهم، مؤكدا أن المسلحين يمتلكون أسلحة متطورة بينها صواريخ مضادة للطائرات ومعدات اتصال متطورة.

وقد أسفرت مواجهات النجف عن مقتل ثلاثة جنود عراقيين وجرح أربعة من عناصر الشرطة بينهم قائدها، وذكرت مصادر أمنية عراقية أن المسلحين هاجموا نقطة تفتيش تابعة للشرطة مما دفع قوات الأمن للرد.

وفي وقت لاحق أفاد متحدث باسم الشرطة أنه تم اعتقال خمسة من المسلحين الذين اشتبكوا مع القوات العراقية والجيش الأميركي، وأن هؤلاء أكدوا أنهم ينتمون إلى جماعة تطلق على نفسها تسمية "جند السماء" تدعي مناصرة الإمام المهدي المنتظر، مشيرا إلى أن ملامح المسلحين المعتقلين لا تدل على أنهم من العراق.

وحسب محافظ النجف فإن المسلحين يستهدفون قيادات دينية، والقيام بأعمال عنف خلال الاحتفالات غدا بمناسبة ذكرى عاشوراء.

وفي حادث ذي صلة أعلنت مصادر بوزارة الدفاع اعتقال ثلاثة أشخاص سعودي وأفغاني وثالث مجهول الهوية، وهم يستقلون سيارة مفخخة متوجهين إلى مدينة كربلاء.

وتحسبا لتصاعد أعمال العنف بالعراق قامت السلطات هناك بنشر 11 ألفا من قوات الشرطة والجيش بكربلاء لتأمين المدينة أثناء إحياء يوم عاشوراء.



محمود المشهداني يعترض على تصريحات الطالباني بشأن ضحايا العنف (رويترز-أرشيف)
المشهداني والطالباني
وفي الشأن السياسي انتقد رئيس مجلس النواب محمود المشهداني تصريحات أدلى بها الرئيس جلال الطالباني وقال فيها إن الشيعة هم النسبة الأكبر من ضحايا العنف في العراق.

ودعا المشهداني رئيس البلاد إلى أن "يكون ممثلا ورئيسا لجميع العراقيين ويتحاشى كل ما من شأنه أن يفسر بقصد أو بغير قصد بأنه انحياز لفئة أو مكون على حساب الفئات والمكونات الأخرى".

وفي موضوع ذي صلة، قال بهاء الأعرجي النائب بالبرلمان والقيادي بالتيار الصدري إن التيار الصدري والحزب الإسلامي العراقي اتفقا على تشكيل لجان مشتركة من الطرفين بالمناطق التي يسكنها خليط من الشيعة والسنة لحفظ الأمن والتعاون مع قوات الأمن العراقية.

على صعبد آخر أبلغ سفير الجامعة العربية ببغداد مختار لماني الأمين العام للجامعة عمرو موسى أنه قرر الانسحاب من مهمته نهاية الشهر المقبل "لاستحالة إنجاز أي شيء جدي وإيجابي، في غياب تام لأي رؤية عربية" لمعالجة الوضع العراقي.

المصدر : وكالات