إسقاط مروحية أميركية بالنجف والعنف يقتل عشرات العراقيين
آخر تحديث: 2007/1/28 الساعة 17:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/28 الساعة 17:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/10 هـ

إسقاط مروحية أميركية بالنجف والعنف يقتل عشرات العراقيين

مصادر بالشرطة أكدت مقتل ط\قم الطائرة الأميركية (الفرنسية-أرشيف)

أسقط مسلحون في العراق مروحية عسكرية أميركية خلال اشتباكات في منطقة الزرقاء شمال مدينة النجف، وقتل طاقمهما حسب مصدر بالشرطة.

وقال محافظ النجف أسعد أبو كلل إن الاشتباكات دارت بين القوات العراقية، تساندها مروحيات أميركية، مع نحو مائتي مسلح معظمهم من العراقيين اتخذوا من المزارع الواقعة شمال المدينة مواقع لهم، مؤكدا أن المسلحين يمتلكون أسلحة متطورة بينها صواريخ مضادة للطائرات ومعدات اتصال متطورة.

وقد أسفرت مواجهات النجف عن مقتل ثلاثة جنود عراقيين وجرح أربعة من عناصر الشرطة بينهم قائدها، وذكرت مصادر أمنية عراقية أن المسلحين هاجموا نقطة تفتيش تابعة للشرطة مما دفع قوات الأمن للرد.

وفي وقت لاحق أفاد متحدث باسم الشرطة أنه تم اعتقال خمسة من المسلحين الذين اشتبكوا مع القوات العراقية والجيش الأميركي، وأن هؤلاء أكدوا أنهم ينتمون إلى جماعة تطلق على نفسها تسمية "جند السماء" تدعي مناصرة الإمام المهدي المنتظر، مشيرا إلى أن ملامح المسلحين المعتقلين لا تدل على أنهم من العراق.

وحسب محافظ النجف فإن المسلحين يستهدفون قيادات دينية، والقيام بأعمال عنف خلال الاحتفالات غدا بمناسبة ذكرى عاشوراء.

آلاف الشيعة توافدوا على مدينة كربلاء (الفرنسية)
وفي حادث ذي صلة أعلنت مصادر بوزارة الدفاع اعتقال ثلاثة أشخاص سعودي وأفغاني وثالث مجهول الهوية، وهم يستقلون سيارة مفخخة متوجهين إلى مدينة كربلاء.

وتحسبا لتصاعد أعمال العنف بالعراق قامت السلطات هناك بنشر 11 ألفا من قوات الشرطة والجيش بكربلاء الواقعة لتأمين المدينة أثناء إحياء يوم عاشوراء.

وفي حصيلة جديدة للعنف بالعراق أعلنت الشرطة هناك مصرع 24 بينهم من الجنود، كما قتل عادل عبد المحسن مستشار وزير الصناعة بمنطقة اليرموك غرب بغداد، في إطلاق نار على موكبه مما أدى إلى مقتل ابنته أيضا وشخص آخر.

كما لقي شخص مصرعه وأصيب سبعة بانفجار عبوة ناسفة داخل حافلة تقل مدنيين بمنطقة بالبلديات شرق بغداد، كما قتل جندي وأصيب ثلاثة آخرون بانفجار عبوة استهدفت دوريتهم جنوب شرق بغداد.

وفي الإسكندرية جنوب بغداد قتل اثنان وأصيب اثنان آخرين من عناصر الجيش بهجوم مسلح استهدف سيارة أجرة كانوا يستقلونها، كما قتل شخص في كركوك بانفجار عبوة ناسفة على الطريق الرئيسي.

وفي بغداد قتلت خمس طالبات وأصيب أكثر من عشرين في قصف بالمورتر تعرضت له مدرسة ثانوية الخلود غرب بغداد.

وفي الكوت أعلنت الشرطة العثور على خمس جثث مجهولة الهوية، إحداها مقطوعة الرأس، فيما قتل الأربعة بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب.



الجامعة العربية
وفي تطور جديد أبلغ سفير الجامعة العربية ببغداد مختار لماني الأمين العام للجامعة عمرو موسى أنه قرر الانسحاب من مهمته نهاية الشهر المقبل "لاستحالة إنجاز أي شيء جدي وإيجابي، في غياب تام لأي رؤية عربية" لمعالجة الوضع العراقي.

وقال لماني في رسالة وجهها لموسى "الواقع على الصعيد العراقي الداخلي معقد وعلى الأصعدة الإقليمية والدولية والعربية مرّ ومؤلم".

العنف يحصد حياة العديد من العراقيين يوميا (رويترز)
قوات مشتركة
وفي تطور ذي صلة، قال بهاء الأعرجي النائب بالبرلمان والقيادي بالتيار الصدري إن التيار الصدري والحزب الإسلامي العراقي اتفقا على تشكيل لجان مشتركة من الطرفين بالمناطق التي يسكنها خليط من الشيعة والسنة لحفظ الأمن والتعاون مع قوات الأمن العراقية.

وأوضح الأعرجي أن هذا الاتفاق تم التوصل إليه باجتماع عقد مساء أمس بحضور الرئيس جلال الطالباني ونائبه طارق الهاشمي أمين الحزب الإسلامي والقيادي بقائمة التوافق السنية، مشيرا إلى أنه تمت مناقشة عدد من المقترحات والآليات المتعلقة بالوضع الأمني بشكل عام خاصة خطة أمن بغداد المزمع تنفيذها قريبا جدا.

المصدر : الجزيرة + وكالات