صحيفة: واشنطن أجازت لقواتها قتل عملاء إيرانيين بالعراق
آخر تحديث: 2007/1/26 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/26 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/8 هـ

صحيفة: واشنطن أجازت لقواتها قتل عملاء إيرانيين بالعراق

جنود واشنطن قد يكونون هدفا في حال تنفيذ خطة استهداف النفوذ الإيراني بالعراق (رويترز)

نقلت صحيفة واشنطن بوست اليوم عن مسؤولين أميركيين أن واشنطن أجازت للجيش الأميركي في العراق قتل أو اعتقال من تسميهم عملاء إيرانيين نشطين داخل العراق.

 

وأوردت هذه الصحيفة عن مسؤولين عن مكافحة الإرهاب في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أنه تم إعداد خطة بهذا الشأن بعد الموافقة عليها الخريف الماضي، وتستهدف الخطة إضعاف نفوذ إيران في المنطقة وإجبار طهران على التخلي عن برنامجها النووي.

 

ونقلت الصحيفة عن المسؤولين المطلعين على هذه الخطة دون أن تذكر أسماءهم أنه منذ أكثر من عام احتجزت القوات الأميركية عشرات الإيرانيين لبضعة أيام وقامت بأخذ عينات من الحمض النووي من بعضهم بالإضافة إلى صور وبصمات كل المحتجزين.

 

يذكر أن القوات الأميركية في العراق اعتقلت عدة مسؤولين إيرانيين في ثلاث غارات أميركية خلال الشهر الماضي.

 

وقال السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاد للصحفيين الأربعاء إن تفصيلات الاتهامات ضد هؤلاء ستعلن خلال الأيام المقبلة مشيرا إلى أن واشنطن "تتعقب شبكات" من العملاء الأمنيين قال إنهم أساس التدخل الإيراني في العراق.



 

"
تخوفات
أميركية من محاولة الإيرانيين خطف أو قتل أميركيين في العراق ردا على الخطة الجديدة
"
تفاصيل ومخاوف
وقالت الصحيفة إن السياسة الجديدة تسري على عناصر المخابرات الإيرانية وأعضاء الحرس الثوري الإيراني الذين يعتقد أنهم يعملون مع المليشيات العراقية، ولكن ليس على المدنيين أو الدبلوماسيين.

وأضافت أنه لم يعرف حتى الآن استخدام القوات الأميركية قوة قاتلة ضد أي إيرانيين ولكن مسؤولي الإدارة الأميركية يحثون القادة العسكريين على استخدام هذه السلطة.

وقالت الصحيفة إن هناك مترددين بشأن الخطة في أجهزة المخابرات ووزارتي الخارجية والدفاع -بما في ذلك مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية مايكل هايدن - يرون أن الإيرانيين ربما يحاولون خطف أو قتل أميركيين في العراق ردا على ذلك.

وذكرت الصحيفة أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أيدت الخطة لمساعدة الضغط على إيران بشأن قضية البرنامج النووي، ولكنها أثارت مخاوف بشأن خطر ارتكاب أخطاء وطالبت بأن يكون هناك بعض الإشراف.

وقالت الصحيفة إن وزارتي الدفاع والخارجية أحالتا التساؤلات إلى مجلس الأمن القومي الذي امتنع عن التعليق على أمور محددة بالخطة.

وردا على أسئلة بشأن إجازة "القتل أو الاعتقال" قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي للصحيفة إن "الرئيس أوضح منذ بعض الوقت أننا سنتخذ الخطوات اللازمة لحماية الأميركيين على الأرض في العراق ووقف النشاط الذي قد يؤدي إلى إلحاق الضرر بهم".

واتهمت واشنطن طهران مرارا بالتدخل في العراق وبالمساعدة في تسليح وتدريب وتمويل مسلحين عراقيين وخاصة من الشيعة.

 

وصعد الرئيس الأميركي جورج بوش من اتهاماته لطهران مؤخرا متجاهلا توصيات لجنة العراق (لجنة بيكر وهاملتون) التي طالبت بإجراء حوار مع كل من سوريا وإيران حول العراق.

المصدر : رويترز