قوات الاتحاد الأفريقي بحاجة لدعم الأمم المتحدة المالي (رويترز-أرشيف)

دعا مندوب الاتحاد الأفريقي إلى السودان الأمم المتحدة إلى تقديم الدعم المالي اللازم لقوات حفظ السلام الأفريقية الموجودة في السودان.

وحمل ألفا عمر كوناري في التقرير الذي قدمه لوزراء خارجية الاتحاد الأفريقي المجتمعين في أديس أبابا مسؤولية تجدد العنف في دارفور من قوات الجنجويد المقربة من الحكومة، كما اتهم الحكومة بعدم الالتزام بالهدنة الموقعة بين الأطراف المتنازعة في دارفور.

وشدد عل التقرير على ضرورة أن يوصي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأن تتولى الأمم المتحدة المسؤولية المالية الكاملة للبعثة الأفريقية.

كما أكد مندوب الجامعة العربية سمير حسني أن الجامعة حولت 15 مليون دولار إلى الاتحاد الأفريقي، وشدد على أهمية أن تتولى الأمم المتحدة مسؤوليتها في هذا الجانب.

من جانبه أشار وزير الخارجية السوداني لام أكول إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سيلتقي الرئيس السوداني عمر البشير على خلفية القمة الأفريقية التي ستعقد في أديس أبابا، يومي الاثنين والثلاثاء القادمين.

لكن قال أكد أن الرجلين لن يجريا أي مناقشات بشأن القوات الدولية في دارفور، مؤكدا أن الاتفاق بشأن دعم الأمم المتحدة للقوات في دارفور كان واضحا تماما.

الاتحاد الأفريقي اتهم الخرطوم بعدم الالتزام بالهدنة (الفرنسية-أرشيف)
وتتهم الأمم المتحدة الخرطوم بعدم الالتزام بتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي القاضي بنشر قوات دولية في مناطق دارفور.

لكن مندوب الجامعة العربية أكد بدوره أن الاتفاق، لم ينص على نشر عشرات الآلاف من القوات الدولية في دارفور، بل أكد أن أغلبية القوات يجب أن تكون أفريقية، إضافة إلى مجموعة أخرى من القوات من جنسيات أخرى.

ويقول المراقبون إن هناك حاجة إلى نحو 2000 جندي إضافي لتهدئة الوضع في دارفور.

ويوجد للاتحاد الأفريقي نحو 7500 جندي لوقف العنف في دارفور، الذي حصد حياة نحو 200 ألف شخص، وتسبب في هجرة 2.5 مليون شخص، حسب تقدير منظمات دولية.

المصدر : وكالات