خاطف الطائرة السودانية: أردت لفت الأنظار إلى دارفور
آخر تحديث: 2007/1/24 الساعة 23:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/24 الساعة 23:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/6 هـ

خاطف الطائرة السودانية: أردت لفت الأنظار إلى دارفور

رجال أمن تشاديون يحرسون الطائرة السودانية بعد استسلام خاطفها (رويترز)

أعلن الخاطف السوداني -الذي حول اليوم وجهة طائرة سودانية إلى مطار نجامينا- للصحفيين أنه تصرف بهذا الشكل "للفت أنظار" المجتمع الدولي إلى الحرب الأهلية الدائرة في إقليم دارفور غربي السودان.

وقال الخاطف -الذي قدمته السلطات التشادية على أنه يدعى محمد عبد اللطيف محامات ويبلغ من العمر 24 عاما- وهو يتحدث بالعربية في تصريح مقتضب للصحفيين "الضغط الذي نعيشه في دارفور يجبرنا على البحث عن الحرية. الحرية ليس لها ثمن وأنا خرجت من أجل الحرية. إنني أريد بهذا العمل أن ألفت نظر الرأي العام المحلي والعالمي لما يجري في دارفور".

وأدلى الخاطف بتصريحاته للصحفيين في مقر أجهزة الاستخبارات التشادية (وكالة الأمن الوطنية) حيث جرى استجوابه بعد استسلامه.

وقد جرى اختطاف الطائرة وهي من طراز بوينغ 737 التابعة للخطوط الجوية إير وست صباح اليوم إلى العاصمة التشادية نجامينا قبل أن يقرر الخاطف تسليم نفسه إلى الأمن التشادي بعد أن أفرج عن جميع الرهائن.

وهبطت الطائرة -التي كانت في رحلة داخلية من العاصمة السودانية الخرطوم إلى الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور غربي السودان- بسلام في نجامينا وكان على متنها 103 أشخاص.

تشاد والخاطف
وكان وزير الدولة التشادي المكلف البنى التحتية أدوم يونوسمي قد صرح للصحفيين بأن الخاطف قال إنه "مضطهد" في السودان ويرغب في الحصول على اللجوء السياسي في بريطانيا، مضيفا أنه يريد أيضا "ضمانة من السفارة الفرنسية".

محمد محمات: الضغط في دارفور يجبرنا على البحث عن الحرية(رويترز)
غير أن يونوسمي أكد أن تشاد لم تستجب لهذا الطلب وأن الرجل إرهابي بالنسبة لنجامينا وسيحال إلى القضاء التشادي، مضيفا أن "تشاد ليست معقلا للإرهاب".

وقال الوزير التشادي إن الخاطف كان يحمل مسدسا لكن المدير التجاري لشركة إير وست قال إن الخاطف كان يحمل بندقية آلية طراز أي كي47 (كلاشنيكوف) وإنه غير مسار الطائرة بعد نصف ساعة من إقلاعها من الخرطوم. ولم يتضح كيف تمكن الخاطف من الصعود إلى الطائرة وهو مسلح.

المصدر : وكالات