المعارضة الأردنية تطالب إيران بوقف التدهور بالعراق
آخر تحديث: 2007/1/25 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/25 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/7 هـ

المعارضة الأردنية تطالب إيران بوقف التدهور بالعراق

غليان الشارع الأردني عجل بتوجيه المعارضة رسالة إلى أحمدي نجاد (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

طالبت المعارضة الأردنية إيران بالعمل لوقف التدهور والاقتتال الطائفي بالعراق، مؤكدة أنه "يخدم المشروعين الأميركي والصهيوني في المنطقة".

ودعت لجنة تنسيق أحزاب المعارضة -في رسالة وجهتها للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وسلمتها للسفير الإيراني في عمان الأربعاء- للعمل مع القوى المخلصة في الأمة لوأد الفتنة من خلال "الإسهام في معالجة الأوضاع الخطيرة في العراق، والمرشحة للانتقال إلى دول الجوار".

وجاء موقف أحزاب المعارضة في وقت تجتاح فيه الشارع الأردني موجة غضب على ما يسميه الكثيرون "الدور الإيراني في العراق".

ووصل الاحتجاج حد مطالبة برلمانيين وسياسيين الحكومة بقطع العلاقات مع طهران، والمساواة بين دورها والدورين الأميركي والإسرائيلي في المنطقة.

وحملت الرسالة -التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها- تحذيرا مبطنا لإيران من أن ما يحدث في العراق قد يؤثر بشكل سلبي على تطلعها نحو التحول لقوة نووية.

وثمنت الرسالة الدور الإيراني في دعم القضية الفلسطينية، وطالبت طهران بإسناد ما سمته "قوى المقاومة والممانعة" في فلسطين والعراق ولبنان.

السفارة تنفي
ونفى المسؤول الإعلامي في السفارة الإيرانية علي أحسن للجزيرة نت، أن يكون أمناء الأحزاب وجهوا أي نقد للدور الذي قالوا إن إيران تقوم به في العراق.

وأكد أن وفد أحزاب المعارضة الأردنية ركز على مطالبة الجمهورية الإسلامية بالتدخل لعدم انجرار العراق للنزاعات الطائفية.

وبينما أجمعت أحزاب المعارضة الأربعة عشر على توجيه المذكرة لنجاد، لم تشارك خمسة منها بالوفد الذي زار السفارة الإيرانية، وكان لافتا مقاطعة الرئيس الحالي للجنة التنسيق، الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي، تيسير الحمصي.

محمد إيراني عقد لقاء مطولا مع المعارضة الأردنية (الجزيرة نت)
وقال الناطق باسم الحزب، هشام عودة، للجزيرة نت، إن المقاطعة تنطلق من "موقف مبدئي من إيران واعتبارها تمثل خطرا لا يقل عن الخطر الإسرائيلي والأميركي على الأمة العربية".

ووصف أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي، زكي بني ارشيد، اللقاء مع السفير الإيراني محمد إيراني، بـ"الإيجابي والصريح والبعيد عن المجاملات واللغة الدبلوماسية".

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أن نقاشا مطولا دار مع السفير الإيراني، تركز على مطالبة إيران بإعادة النظر في دورها بالعراق وإعلان موقف صريح من الاحتلال ودعم المقاومة العراقية.

المصدر : الجزيرة