المجيد يرفض التعاون باستئناف جلسات قضية الأنفال
آخر تحديث: 2007/1/23 الساعة 22:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/23 الساعة 22:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/5 هـ

المجيد يرفض التعاون باستئناف جلسات قضية الأنفال

علي حسن المجيد ورفاقه يواجهون تهما تصل عقوبتها إلى الإعدام(رويترز-أرشيف)
استأنفت المحكمة الجنائية العراقية العليا النظر في قضية ما يعرف بـ"حملات الأنفال" بعد توقف دام 12 يوما.

ويتابع في القضية ستة من أعوان الرئيس الراحل صدام حسين بتهمة إبادة آلاف الأكراد وارتكاب جرائم حرب أواخر الثمانينيات.

واستمعت المحكمة إلى أشرطة صوتية قال الادعاء العام إنها بصوت علي حسن المجيد -قائد المنطقة العسكرية الشمالية سابقا، الذي يلقب بـ"علي الكيمياوي"- جاء فيها تهديد بالقضاء على كل من يتكلم اللغة الكردية.

ورفض المتهمان علي حسن المجيد، وصابر عبد العزيز الدوري -مدير الاستخبارات العسكرية السابق- التحدث إلى القاضي قبل السماح لهما بلقاء محامييهما.

وطلب رئيس المحكمة -القاضي محمد العريبي الخليفة- من المتهمين الإدلاء بدفوعاتهم بعد انتهاء المدعي العام جعفر الموسوي من عرض الوثائق المكتوبة والمرئية التي يعتبرها أدلة تدين المتهمين.

لكن المجيد والدوري رفضا الإدلاء بأية أقوال، ودار بينهما وبين القاضي جدل طلب على إثره قطع الصوت.

ويحاكم في القضية أيضا طاهر توفيق العاني -محافظ الموصل خلال حملة الأنفال- وسلطان هاشم أحمد الطائي، وزير الدفاع السابق وقائد الحملة ميدانيا.

المصدر : وكالات