الجيش الأميركي دأب على الإعلان عن مقتل جنود له بالاشتباكات في أوقات متباعدة وبغموض (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده، أحدهم لقي مصرعه اليوم واثنان سقطا الجمعة، كما أصيب ثلاثة آخرون بهجمات متفرقة في العراق.

وأفاد بيان أميركي بأن الجندي الذي قتل اليوم لقي مصرعه إثر انفجار عبوة ناسفة بالقرب من عربته أثناء عملية عسكرية في شمال بغداد، كما أن جنديا من فرقة الخيالة الأولى قتل أمس بانفجار عبوة ناسفة استهدف دوريته خلال عملية عسكرية في محافظة نينوى شمالي العراق.

وقتل الثالث وهو من المارينز الجمعة في هجوم بمحافظة الأنبار غربي العراق.

وفي السياق قال المتحدث باسم وزارة الداخلية عبد الكريم خلف اليوم إن الشرطة العراقية مدعومة بقوات أميركية قتلت 15 مسلحا من مجموعة تطلق على نفسها ( لواء عمر)، مشيرا إلى أن المواجهات جرت في منطقة الأنبار وأسفرت عن اعتقال خمسة أشخاص.

وفي حوادث أخرى قتل العقيد نزار الأتروشي آمر الفوج الأول التابع للفرقة الثالثة في الجيش العراقي عندما انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة قرب نافذة مكتبه بمنطقة ربيعة بالموصل شمالي العراق، وأصيب في الانفجار جندي أميركي كان معه وآخرون.

وأعلن الجيش الأميركي أن قوات المارينز التابعة له وقوات عراقية اعتقلت 36 شخصا في مدينة الفلوجة (غرب بغداد)، بتهم استهداف قوات التحالف والقوات العراقية.

التيار الصدري يطالب بإطلاق الدراجي (الفرنسية-أرشيف)
قضية الدراجي
وفي آخر تطورات اعتقال المسؤول الإعلامي في التيار الصدري الشيخ عبد الهادي الدراجي ندد زميله المسؤول في التيار حسن الزرقاني بعملية الاعتقال، معتبرا أن استمرار ذلك "حماقة كبيرة".

وأكد الزرقاني أن "التيار الصدري سيلجأ إلى القنوات الإعلامية والدبلوماسية والسياسية من أجل إطلاق سراح الدراجي".

وأعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أن الدراجي يخضع للاستجواب، وقال إنه سيتم إطلاق سراحه إذا لم يثبت التحقيق مسؤوليته عن تهم موجهة إليه.
 
وأعلن متحدث باسم الكتلة الصدرية أنه تم تلقي وعد بالإفراج عنه قريبا، مشيرا إلى أن القوات الأميركية أفرجت أمس عن اثنين ممن اعتقلتهم مع الدراجي في عملية دهم شنتها بالاشتراك مع القوات العراقية في منطقة البلديات ببغداد.

بيلوسي تقول إن بوش يستغل دماء جنود أميركا لتحقيق مكاسب سياسية (الفرنسية)
الهجوم على بوش
خطورة الوضع في العراق صعدت من الحرب الكلامية بين البيت الأبيض والأغلبية الديمقراطية بالكونغرس بشأن خطط الرئيس جورج بوش في العراق.
 
فقد اتهمت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الرئيس باستغلال أرواح الجنود الأميركيين لأغراض سياسية.
 
جاء ذلك في تصريحات لها لإحدى شبكات التلفزيون الأميركية، بعد لقاء عقده الديمقراطيون ضمن حملة تستبق خطاب الاتحاد الذي سيلقيه بوش في الكونغرس الأسبوع المقبل.
 
وقالت بيلوسي إن بوش يدرك أن الكونغرس لن يوقف تمويل القوات الأميركية في العراق لأن الجنود معرضون هناك للخطر.

واعتبرت ذلك سببا في أنه "يتحرك بسرعة لتعريضهم للخطر" مؤكدة أن الديمقراطيين لن يرفضوا على الإطلاق تمويل قوات أميركية وقت الحرب.
 
لكن رئيسة النواب حمّلت بوش المسؤولية عن الحرب التي شنها. وقالت إن الرئيس "حفر جحرا عميقا لدرجة أنه لا يمكنه حتى رؤية الضوء في نهايته. إنها مأساة. إنه خطأ تاريخي".
 
وقد وصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو هذه التصريحات بأنها "سامة". وقالت إن التشكيك في دوافع الرئيس أمر مؤسف.

وتعكس هذه التصريحات تصاعد الجدل السياسي في واشنطن بشأن إرسال 21 ألفا وخمسمائة جندي أميركي إضافي للعراق.
 
ويؤكد الديمقراطيون أنهم سيقدمون كل ما يلزم لدعم قواتهم في العراق حفاظاً على أرواح جنودهم لا دعماً لخطة بوش الجديدة.

المصدر : وكالات