الجيش الأميركي يعد لبدء عملية جديدة ضد معاقل جيش المهدي (الفرنسية-أرشيف)

رجح مسؤولون عراقيون كبار أن تشن القوات الأميركية هجوما محدودا خلال أيام ضد جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر على غرار العملية التي قتل خلالها مساعد كبير للصدر في النجف الأسبوع الماضي.

وقال مسؤول شيعي كبير لرويترز إن عمليات مركزة ستشن ربما في الخامس من هذا الشهر ضد أعضاء بجيش المهدي، وتوقع حدوث كثير من المفاجآت على الأرض.

وقال دبلوماسي غربي في بغداد إن الأميركيين يريدون خوض حرب مع جيش المهدي للقضاء عليه، ورجح أن ينجحوا في تحقيق هذا الهدف.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية وصفت جيش المهدي في تقرير الشهر الماضي بأنه يمثل أكبر تهديد لأمن العراق، ويقول دبلوماسيون إن واشنطن تتوق لمواجهته.

كما يقول عدد من مسؤولي الأحزاب السياسية الشيعية إن صبرهم بدأ ينفد إزاء أتباع الصدر الذين يعرضون جميع جهودهم وإنجازاتهم للخطر.

الغارة الأميركية على مقر جبهة الحوار أوقعت ستة قتلى (الفرنسية)
خسائر أميركية

ميدانيا أعلن الجيش الأميركي أن اثنين من جنوده قتلا وجرح اثنان آخران في معارك بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وقتل الجنديان في انفجار قنبلة لدى مرور دوريتهما في أحد شوارع المحافظة، حسب البيان الذي قال إن الانفجار وقع أول أمس آخر أيام ديسمبر/كانون الأول، ما يرفع عدد جنوده الذين قتلوا في العراق هذا الشهر إلى 112.

وبهذا العدد من القتلى الأميركيين يصبح ديسمبر/كانون الأول الشهر الذي تكبد فيه الجيش الأميركي أفدح الخسائر البشرية منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2004 حيث قتل 137 جنديا أميركيا.

كما ارتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/آذار 2003 إلى 3002، بينهم 822 عام 2006 المنصرم.

وفي ديالى أيضا قتل عضو مجلس المحافظة علي مجيد صلبوخ وثلاثة من حراسه الشخصيين في هجوم مسلح شمال مدينة بعقوبة.

وفي العاصمة بغداد قتل ستة عراقيين إثر غارة شنتها القوات الأميركية على مقر حزب جبهة الحوار الوطني العراقية، وهو حزب سني يتزعمه أحد نواب البرلمان العراقي المنتخب وهو صالح المطلك، في عملية استهدفت مبنى يشتبه بأنه ملاذ لتنظيم القاعدة.

اشتباكات بسجن "بادوش"
في الأثناء أعلن مصدر أمني عراقي مقتل شخص وإصابة ثلاثة سجناء وسبعة من رجال الأمن بجروح إثر وقوع أحداث شغب بعد ظهر أمس في سجن بادوش الواقع شمال مدينة الموصل كبرى مدن شمال العراق.

وقال مدير السجن المقدم علي محمود إن أحداث الشغب اندلعت إثر شجار بين أحد نزلاء السجن مع حارس تطور إلى اشتباك بين السجناء وحراس المعتقل العراقي.

المصدر : وكالات