قتلى بانفجارات ببغداد والمالكي يتوقع خفضا للقوات الأميركية
آخر تحديث: 2007/1/18 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الكازاخية: الجولة الثامنة من مفاوضات أستانا بشأن سوريا قد تعقد 20 ديسمبر المقبل
آخر تحديث: 2007/1/18 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/29 هـ

قتلى بانفجارات ببغداد والمالكي يتوقع خفضا للقوات الأميركية

التفجيرات والعمليات المسلحة تودي يوميا بحياة عشرات الأشخاص بالعراق (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية عراقية إن 4 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب حوالي 10 آخرين في انفجار سيارة مفخخة صباح اليوم استهدف دورية للشرطة في وسط بغداد.

كما لقي ستة أشخاص مصرعهم عندما انفجرت ثلاث سيارات مفخخة في سوق للخضروات بجنوب بغداد.

وقالت المصادر إن الانفجار وقع أمام سينما سندباد في شارع السعدون وسط العاصمة العراقية، مشيرة إلى أن من بين القتلى عناصر من الشرطة.

تصاعد في أعمال العنف مع استعداد القوات العراقية لحملة أمنية واسعة ببغداد (الفرنسية)

من جهة ثانية أعلن الجيش الأميركي تحطم طائرة استطلاع أميركية من دون طيار في وقت متأخر من مساء الأربعاء قرب مطار بغداد.

وأوضح بيان عسكري أن "الحادث لا يبدو ناجما عن عمل معاد"، مشيرا إلى أن لجنة ستباشر تحقيقا في الأمر. وأكد أن "الحادث لم يسفر عن إصابات أو أضرار "كون الطائرة سقطت في منطقة غير مأهولة".

المالكي والقوات الأميركية
من جهة أخرى قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن حاجة العراق إلى القوات الأميركية قد تتراجع بشكل كبير في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر إذا جهزت الولايات المتحدة قوات الأمن العراقية بأسلحة كافية.

وقال المالكي في مقابلة مع صحيفة "تايمز" البريطانية في عددها الصادر الخميس "إذا ما تمكنا من الاتفاق في ما بيننا على تسريع إرسال المعدات والأسلحة إلى قواتنا، فأعتقد أن حاجتنا ستتضاءل بشكل كبير في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر لوجود القوات الأميركية" في العراق.

وقد حدت الولايات المتحدة حتى الآن من تزويد العراق بكميات كبيرة من الأسلحة، معتبرة أنها غالبا ما تصل إلى المليشيات. لكن المالكي رفض الاتهامات بأن حكومته متساهلة جدا حيال المليشيات الشيعية، موضحا أن 400 من عناصر جيش المهدي اعتقلوا في الأيام الأخيرة.

نوري المالكي تعهد بالحزم في مواجهة المليشيات (الفرنسية-أرشيف)
واعترف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض غوردون جوندرو للتايمز بأن هذه الانتقادات تنطوي على "شيء من الصحة". وأضاف "من الضروري إعادة النظر في برنامجنا المتعلق بالتدريب والتجهيز".

ويأتي تصريح المالكي في وقت يعارض فيه أعضاء بالكونغرس الخطة الجديدة التي كشف عنها الرئيس جورج بوش وتتمثل أساسا في إرسال نحو 21 ألف جندي إضافي للعراق.

سحب جنود
على صعيد آخر باشرت سلوفاكيا عملية سحب قواتها البالغة 100 جندي من العراق، كما قال وزير الدفاع السلوفاكي فرانتيسيك كاسيكي.

وأضاف أنه تم البدء في عملية نقل الجنود والمعدات من معسكر إيكو بمنطقة الديوانية جنوب العراق إلى الكويت"، مشيرا إلى أن عودة الجنود بالكامل ستنجز بنهاية فبراير/ شباط المقبل.

في المقابل قال وزير الدفاع البلغاري فيسلين بليزناكوف إن بلاده تعتزم إبقاء وحدتها المؤلفة من 154 عسكريا مكلفين بحماية مخيم للاجئين في العراق.

في السياق قال الأمين العام للأمم المتحد بان كي مون إن الرئيس الأميركي جورج بوش طلب من المنظمة الدولية أن تزيد وجودها ودورها في العراق.

وأضاف مون أنه أبلغ بوش أن عمليات الأمم المتحدة تقيدها هواجس أمنية في العراق, لكنه أشار إلى أن المنظمة ستسعى لتوسيع دورها من خلال تعزيز الميثاق الدولي للعراق.

 

المصدر : وكالات