الخرطوم تطالب بالتعويض لضحايا جرائم الاغتصاب بالجنوب
آخر تحديث: 2007/1/18 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/18 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/29 هـ

الخرطوم تطالب بالتعويض لضحايا جرائم الاغتصاب بالجنوب

التحقيقات التي أجرتها المنظمة الدولية أطاحت بأربعة جنود بنغاليين (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الخارجية السوداني لام أكول إن الحكومة ستطالب الأمم المتحدة برد الاعتبار وتعويض ضحايا انتهاكات وجرائم اغتصاب اتهم بارتكابها أفراد من بعثة الأمم المتحدة بحق قاصرات بجنوب السودان.

وأضاف أمام البرلمان السوداني أن وزارته تقوم بالتنسيق مع كل مؤسسات الدولة ذات الصلة لملاحقة الأمم المتحدة للحصول على نتائج التحقيقات التي تجريها منذ العام 2005 في هذا الشأن، معربا عن الاحتجاج على حجب المعلومات في هذا الصدد طيلة هذه الفترة.

وأوضح أن الوزارة تطالب من خلال المحافل الدولية بضرورة إعادة النظر في هذه الاجراءات التي من شأنها التحريض على ارتكاب مثل هذه "الممارسات غير الأخلاقية".

من جانبه قال عبدالرحمن أحمد أبودوم المستشار بوزارة الشؤون الإنسانية إن ما يزيد من خطورة الأمر أن الاعتداء تم على قاصرات. وأشار في اتصال مع الجزيرة إلى أن جهات الاختصاص تقوم بجرد للتعويضات التي يتعين على المنظمة الدولية تقديمها للضحايا.

وأجرت المنظمة الدولية في وقت سابق تحقيقا في الاتهامات أسفر عن إبعاد أربعة جنود من بنغلاديش عاملين في قوات حفظ السلام.

وكانت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية كشفت أن جنودا في قوة حفظ السلام الدولية وموظفين في الأمم المتحدة في جنوب السودان يغتصبون فتيات قاصرات هناك.

وقالت الصحيفة، استنادا إلى تقرير داخلي لمنظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة الخاصة بالطفولة، إن أكثر من 20 فتاة صغيرة في العاصمة الإقليمية جوبا أجبرهن عاملون مدنيون وعناصر من قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام على ممارسة الجنس معهم.

وأوضحت الصحيفة في تقرير نشرته في موقعها على الإنترنت أن أعمار هؤلاء القاصرات تصل 12 عاما فقط.

ويوجد أكثر من 11 ألف جندي وشرطي من نحو 70 دولة ضمن قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب السودان لمراقبة تنفيذ اتفاق سلام وقع في يناير/ كانون الثاني 2005 أنهى حربا أهلية استمرت 21 عاما مع الحكومة المركزية في الخرطوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات