إسرائيل تحول أموالا للسلطة ورايس ترتب للاجتماع الثلاثي
آخر تحديث: 2007/1/19 الساعة 02:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/19 الساعة 02:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/1 هـ

إسرائيل تحول أموالا للسلطة ورايس ترتب للاجتماع الثلاثي

واشنطن دعت أولمرت إلى تقديم تنازلات تدعم موقف عباس في مواجهة حماس (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤول كبير في رئاسة الحكومة الإسرائيلية أن إسرائيل ستحول خلال الساعات المقبلة 100 مليون دولار للسلطة الفلسطينية من العائدات الجمركية المجمدة لديها. وجاء القرار بموجب اتفاق خلال اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في القدس في 23 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وأكد مسؤول فلسطيني التحويل الوشيك لهذه الأموال لحساب رئاسة السلطة، وكانت تل أبيب جمدت في مارس/آذار الماضي تحويل عائدات الرسوم الجمركية على البضائع المصدرة إلى الإراضي الفلسطينية عبر إسرائيل، وذلك بعد تشكيل الحكومة الفلسطينية بقيادة حركة حماس.

وتبلغ هذه العائدات نحو 60 مليون دولار شهريا، وأفادت تقارير بأن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس حثت أولمرت خلال اجتماعهما الاثنين الماضي على الإفراج عن هذه الأموال في إطار تسهيلات للفلسطينيين تساهم في دعم الرئيس عباس في مواجهة حماس.

محادثات رايس في لندن تناولت سبل إحياء عملية السلام(الفرنسية)

اللقاء الثلاثي
وفي لندن قالت رايس إنها تأمل عقد اللقاء الثلاثي الذي سيجمعها بعباس وأولمرت قبل منتصف فبراير/شباط المقبل.

وأوضحت في تصريحات للصحفيين قبل اجتماعها مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، أن الأسابيع المقبلة ستشهد تكثيفا نسبيا للجهود الدبلوماسية، مؤكدة أنها قد تزور مجددا الشرق الأوسط في النصف الأول من الشهر المقبل.

وستستقبل رايس بواشنطن في الثاني من فبراير/شباط وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في إطار اجتماع لتنسيق مواقف اللجنة الرباعية.

وفي الأسبوع التالي، يزور وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط الولايات المتحدة برفقة مسؤول أجهزة المخابرات المصرية عمر سليمان. وقالت رايس إن مسؤولين آخرين في المنطقة قد يزورون واشنطن أيضا.

ويزور عقب ذلك مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ديفد ويلش ومستشار الأمن القومي في البيت الأبيض المكلف بالملف إيليوت إبرامز، المنطقة للتحضير للاجتماع الثلاثي.

وأعربت رايس عن ارتياحها تجاه ما وصفته بتقدم حققته خلال جولتها الأخيرة بالمنطقة، وأضافت أن الجميع يريد البقاء في إطار خارطة الطريق.

وفي سياق التحرك الأوروبي أيضا قال سولانا في ختام محادثاته بالقاهرة إن أوروبا ستضغط على الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل استئناف المفاوضات مع التركيز على التوصل إلى إطار عمل لاتفاق نهائي للسلام.

وقال سولانا في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط وبعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك، إن أوروبا مثل مصر تفضل معالجة ما يسمى قضايا الوضع النهائي، بدلا من الأسلوب التدريجي في المفاوضات "الذي فشل حتى الآن".

وعقب محادثاته مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى اعتبر أن الدبلوماسية في الشرق الأوسط يجب أن تنتقل من إدارة الأزمات إلى العمل على اتفاق سلام نهائي.

حماس رحبت بعقد لقاء بين عباس ومشعل (رويترز-أرشيف) 
عباس ومشعل
على صعيد الوضع الداخلي الفلسطيني أكد عضو المجلس التشريعي زياد أبو عمرو أن الرئيس عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، سيجتمعان غدا السبت خلال زيارة عباس لدمشق. وقال أبو عمرو إن الرجلين قد يبحثان خلال الاجتماع ما تبقى من قضايا لإنجاز حكومة الوحدة الوطنية، وأضاف أنه تم إنجاز عدد من القضايا وبقيت مسألتان لم يذكرهما.

وفي غزة قال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم إن مشعل لديه استعداد للقاء عباس في دمشق للبحث في الشأن الداخلي الفلسطيني والشأن السياسي.

وفي إطار السعي الفلسطيني لحل الأزمة بين حماس وفتح، كشف رئيس المبادرة الفلسطينية مصطفى البرغوثي أنه التقى مع مشعل وقيادة حماس في دمشق. ولكن  البرغوثي استبعد أن يتم الإعلان خلال لقاء عباس ومشعل عن التوصل لاتفاق حول تشكيل حكومة. ومن المقرر أن يلتقي عباس خلال زيارته لسوريا الفصائل الفلسطينية التي تتخذ من دمشق مقرا لها.

ميدانيا انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي من مدينة نابلس بعد عملية عسكرية استهدفت البلدة القديمة. وقد استشهد خلال العملية أحد نشطاء كتائب العودة التابعة لحركة فتح إثر اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات