جدل سياسي أوروبي حول قضية الإيدز بليبيا
آخر تحديث: 2007/1/18 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/18 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/29 هـ

جدل سياسي أوروبي حول قضية الإيدز بليبيا

قضية الممرضات البلغاريات أصبحت ذات أبعاد سياسية واسعة (الفرنسية-أرشيف)

مازالت قضية الممرضات البلغاريات اللواتي صدر في حقهن حكم بالإعدام رفقة طبيب فلسطيني بليبيا، مثار جدل سياسي بين الأطراف الأوروبية، خصوصا بعد انضمام بلغاريا مؤخرا للاتحاد الأوروبي.

وتباينت المواقف قبيل انعقاد البرلمان الأوروبي الذي من المقرر أن يصوت اليوم على قرار حول هذه القضية.

دعوة إلى الحذر
وفي هذا الصدد دعت المفوضية الأوروبية اليوم البرلمانيين الأوروبيين إلى الحرص على عدم إعاقة المفاوضات التي يجريها الاتحاد الأوروبي مع طرابلس من خلال تفادي أي "تصرفات غير محسوبة".

وأكد جاك بارو مفوض النقل الأوروبي  خلال مداخلة أمام البرلمان باسم المفوضية ضرورة الحرص الشديد على عدم عرقلة المبادرات التي تم القيام بها في هذا الشأن، مشددا على أهمية الحفاظ على المناخ الجيد للمفاوضات مع ليبيا.

وقال إن "الأمر يتعلق بملف حساس يتطلب من الاتحاد التعامل معه بكثير من الحذر، دون أن يعني ذلك التخلي عن الحزم المطلوب" في ما يخص إطلاق سراح الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني المعتقلين منذ عام 1999.

وكانت محكمة ليبية قد أكدت في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي حكما بالإعدام صدر في حق خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني بتهمة نقل فيروس الإيدز لأزيد من 400 طفل ليبي بمستشفى في بنغازي.

تهديد واضح
وتزامنت تصريحات بارو مع إعلان برلمانيين أوروبيين في وقت سابق اليوم عزمهم مراجعة الالتزامات السياسية مع ليبيا في حال عدم إطلاق سراح الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني.

وتنص مسودة قرار -من المنتظر أن يصوت عليه البرلمان الأوروبي اليوم بستراسبورغ- على أن الوضع في هذه القضية أصبح يهم حاليا مواطنين في الاتحاد الأوروبي، وذلك منذ انضمام بلغاريا له في الأول من يناير/كانون الثاني الجاري.

وتدعو المسودة الزعيم الليبي معمر القذافي إلى إطلاق سراح المعتقلين مبرزة أن البلدان أعضاء الاتحاد واللجنة التنفيذية ستعمل في حال غياب التوصل إلى قرار إيجابي حول القضية على مراجعة السياسة العامة لالتزامات الاتحاد مع ليبيا في جميع المجالات.

وتضغط بلغاريا العضو الجديد في الاتحاد الأوروبي وحلفاؤها في بروكسل وواشنطن على طرابلس لإطلاق سراح الممرضات.





المصدر : وكالات