برلمان الصومال يطيح رئيسه
آخر تحديث: 2007/1/17 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/17 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/28 هـ

برلمان الصومال يطيح رئيسه

شريف أدن (يسار) خالف إرادة عبد الله يوسف وعلي غيدي فعزله البرلمان (الفرنسية)

صوت البرلمان الصومالي الانتقالي اليوم أثناء جلسة في مقره بمدينة بيداوا على سحب الثقة من رئيسه شريف حسن شيخ أدن الذي خالف إرادة الرئيس عبد الله يوسف ورئيس الحكومة علي غيدي وحاول إقامة وساطات مع المحاكم الإسلامية.

وجاء التصويت بعيد تأكيد النائب علي باشا في اتصال من مقر البرلمان المقام مؤقتا في بيداوا أن اقتراحا لإطاحة أدن يعرض على الهيئة التشريعية.

يشار إلى أن أدن يتمتع بنفوذ واسع في مقديشو لدى أوساط رجال الأعمال الذين كان بعضهم يقدم تمويلا للمحاكم الإسلامية.

كما أنه متغيب منذ شهر عن جلسات البرلمان وسجل آخر ظهور له أمس في بروكسل عندما التقى مفوض المساعدات الإنسانية بالاتحاد الأوروبي لوي ميشيل.

اليمن يتوسط
وفي تطور لافت في الأزمة الصومالية كشف الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في تصريحات صحفية نشرت اليوم أن بلاده ترعى حاليا حوارا بين الإدارة الأميركية واتحاد المحاكم الإسلامية الصومالي.

علي باشا أكد التحرك لإطاحة شريف أدن (الجزيرة نت)

ولم يقدم صالح أي تفاصيل حول الحوار المذكور، علما بأن المحاكم التي سيطرت لستة أشهر على معظم أراضي وسط وجنوب الصومال منيت الشهر الماضي بهزيمة عسكرية ساحقة على يد القوات الإثيوبية التي تدعم الحكومة الانتقالية.

الانسحاب الإثيوبي
من جهة أخرى نفى المتحدث باسم الحكومة الانتقالية عبد الرحمن ديناري أن تكون القوات الإثيوبية بدأت انسحابها من الصومال.

وكان مراسل الجزيرة في مقديشو قد أفاد في وقت سابق نقلا عن شهود عيان بأن القوات الإثيوبية بدأت انسحابا من بعض المدن وسط الصومال, في وقت تستعد فيه قوات أفريقية لحفظ السلام للانتشار هناك خلال الأسبوعين المقبلين.

وقال المراسل نقلا عن الشهود إن القوات الإثيوبية انسحبت من مدينتي إعدادو وبلدوين, مشيرا إلى أنهما تبعدان نحو 400 كلم عن الحدود الصومالية الإثيوبية.

من جهة أخرى أعلن مسؤول كبير بالاتحاد الأفريقي أن طلائع قوة حفظ السلام الأفريقية ستنتشر في الصومال قبل نهاية يناير/كانون الثاني الجاري.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول قوله من مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا إن أوغندا ستقدم أول قوة من الجنود، مشيرا إلى أن التفويض الأول للقوة سيكون بالاتفاق مع الرئيس الصومالي لفترة ستة أشهر إلى حين قدرة المؤسسات الانتقالية على إدارة شؤون البلاد.

ملس زيناوي بحث في كينيا إنشاء قوة استقرار بالصومال (رويترز)
وأوضح مسؤول آخر من مفوضية الاتحاد الأفريقي طلب عدم ذكر اسمه، أن الاتحاد أرسل هذا الأسبوع بعثة استطلاع إلى الصومال لتقييم الاحتياجات التي ستقدم تقريرا إلى المفوض المكلف السلام والأمن. وأشار إلى أن اجتماعا بهذا الصدد لمجلس السلام والأمن التابع للاتحاد سيعقد قبل الخميس في أديس أبابا.

وفي نيروبي أجرى رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي محادثات مع الرئيس الكيني مواي كيباكي تناولت تشكيل ونشر "قوة لإرساء الاستقرار" في الصومال تطالب بها أديس أبابا والحكومة الصومالية.

وأشاد زيناوي وكيباكي بالجهود التي تبذلها دول أفريقية لتوفير وحدات لهذه القوة، بحسب الرئاسة الكينية التي لم تسم هذه الدول.

بدوره أرسل زيناوي بعثات إلى عدة دول لشرح أسباب تدخله العسكري في الصومال والمطالبة بانتشار سريع للقوة الأفريقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات