اتفاق إسرائيلي أميركي على عدم الاعتراف بحكومة فلسطينية لا تعترف بإسرائيل (رويترز)

اتفقت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على عقد لقاء ثلاثي قريبا بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقال مسؤول بالخارجية الأميركية إن اللقاء سيعقد خلال ثلاثة أو أربعة أسابيع.

وخلال اجتماع دام حوالي ثلاث ساعات في القدس اتفقت رايس وأولمرت أيضا على عدم الاعتراف بالحكومة الفلسطينية ما لم تعترف بإسرائيل وتنبذ "الإرهاب والعنف" وتعلن قبولها لكافة الاتفاقيات السابقة. وقد وصلت رايس إلى مدينة الأقصر بمصر للقاء الرئس حسني مبارك في إطار جولتها بالمنطقة التي تشمل أيضا السعودية والكويت.

وتعهدت رايس خلال هذه المباحثات بدور أميركي أكبر في عملية السلام، وأشارت أنباء إلى أن رايس مارست ضغطا على أولمرت لاتخاذ خطوات تدعم موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مواجهة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

معاليه أدوميم أكبر مستوطنات الضفة (الفرنسية-أرشيف)

وتقترح واشنطن في هذا المجال أن تفي الحكومة الإسرائيلية بوعود إزالة حواجز جيش الاحتلال في الضفة الغربية والإفراج عن مائة مليون دولار من مستحقات السلطة الفلسطينية من عائدات الضرائب.

الاستيطان
وفيما كانت رايس مجتمعة مع أولمرت أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن مناقصة لبناء 44 مسكنا جديدا في مستوطنة معاليه أدوميم، أكبر مستوطنات الضفة الغربية. ويقيم حوالي 32 ألف مستوطن في معاليه أدوميم القريبة من القدس.

يشار إلى أن خارطة الطريق التي تدعو واشنطن لتطبيقها تطالب بتجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ووصف الأمين العام لحركة السلام العام المناهضة للاستيطان ياريف أوبنهايمر توسيع المستوطنة بأنه "بصقة في وجه الحكومة الأميركية".

شهيدان
على الصعيد الميداني استشهد فلسطينيان بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم قرب السياج الحدودي شمال قطاع غزة.

المقاومة قالت إن الشهيدين كانا في مهمة فدائية (الفرنسية)

وقال الجناح المسلح لألوية الناصر صلاح الدين إن الشهيدين وهما محمد موسى قرموط وكمال خضر كانا في مهمة فدائية بالقرب من الخط الفاصل بين إسرائيل وشمال القطاع.

وفيما يتعلق بجهود الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاط شاليط مقابل أسرى فلسطينيين ذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن نائب وزير الدفاع الإسرائيلي إفرايم سنيه يفكر في إطلاق سراح أمين سر حركة التحرير الوطني (فتح) الأسير مروان البرغوثي.

لكن سنيه ذكر في تصريح لإذاعة جيش الاحتلال أن ذلك ليس واردا حاليا موضحا أنه حين يصبح من مصلحة إسرائيل ألا يبقى في السجن فسيغادره. وأشار المسؤول الإسرائيلي أيضا إلى المشكلة القانونية التي يطرحها الإفراج عن البرغوثي الذي صدرت ضده خمسة أحكام بالسجن مدى الحياة.

كما استبعد وزير البيئة جدعون عزرا الإفراج عن البرغوثي قبل إطلاق سلاح الجندي الأسير. وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن تل أبيب تجري اتصالات مع البرغوثي عن طريق النائب بالكنيست حاييم رامون.

المصدر : الجزيرة + وكالات