أبو بكر ولد عبد الرحمن أخذ إلى مكان مجهول في العاصمة نواكشوط (الجزيرة)

اعتقلت السلطات الموريتانية الليلة الماضية في العاصمة نواكشوط القيادي السلفي الإسلامي أبو بكر ولد عبد الرحمن.
 
وأفاد أفراد من عائلته بأن عناصر الأمن الوطني اقتحموا منزله الواقع في منطقة الميناء واقتادوه تحت حراسة مشددة إلى جهة مجهولة في العاصمة.
 
وأشاروا إلى أنه اعتقل وبرفقته خمس نساء كن يتلقين درسا في العقيدة من بينهن زوجته.
 
ولم تتوفر على الفور معلومات حول ملابسات وأسباب الاعتقال، إلا أن السلطات الموريتانية تشن حملة واسعة ضد التيار السلفي منذ العام 2005.
 
وكان ولد عبد الرحمن قد اعتقل مرتين من قبل في إطار حملتين شنتهما السلطات في العامين 2003 و2005، وأفرج عنه إثر عفو عام عن السجناء أقره المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية الحاكم في البلاد.
 
وتاتي عملية الاعتقال هذه في حين تجري ملاحقة الإسلاميين الذين تحسبهم السلطات على التيار السلفي، وسبق اعتقال ولد عبد الرحمن قيام أجهزة الأمن باعتقال ثلاثة أشخاص من التيار السلفي.
 
تجدر الإشارة إلى أن السلطات تعتقل منذ سنتين 21 إسلاميا سلفيا تقول إنهم على صلة بالجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر وهو ما ينفيه ذووهم ومحامو الدفاع.

المصدر : الألمانية