تنديد حقوقي بالاعتقالات في صفوف التيار السلفي الموريتاني
آخر تحديث: 2007/1/14 الساعة 10:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/14 الساعة 10:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/25 هـ

تنديد حقوقي بالاعتقالات في صفوف التيار السلفي الموريتاني

 

أمين محمد-نواكشوط
ندد المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان بحملة الاعتقالات الجديدة في صفوف التيار السلفي الموريتاني معتبرا أنها غير قانونية.

وقال المسؤول الإعلامي للمرصد أحمد فال ولد الدين للجزيرة نت إن السلطات اعتقلت يوم أمس مجموعة جديدة من السلفيين أبرزهم الإمام والناشط أبو بكر ولد عبد الرحمن، الذي يؤم مسجد الإحسان بمقاطعة الميناء جنوب العاصمة نواكشوط، والذي سبق للسلطات الأمنية أن اعتقلته مرتين في إطار حملاتها الأمنية على التيار السلفي.

وأوضح أن خمس سيدات على الأقل تم اعتقالهن برفقة الإمام، مضيفا أن من بين الأسماء التي استطاعت منظمته أن تتأكد لحد الساعة من اعتقالها زوجة الإمام أبو بكر ولد عبد الرحمن أم كلثوم، وميمونة بنت محمد، وخديجة بنت محمد، وحاجة، وزينب.

وذكر أن هذه المعلومات تلقتها منظمته من الأهالي وشهود العيان الذين أكدوا أن جموعا من قوات الأمن هاجمت المذكورين في منزل ولد عبد الرحمن واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

واعتبر أن هذه الاعتقالات تأتي استمرارا لنهج الاعتقالات التي ظلت الأجهزة الأمنية تقوم بها خارج إطار القانون تحت ذريعة ما يسمى مكافحة الإرهاب والتطرف الديني.

وكانت السلطات الأمنية الموريتانية قد اعتقلت قبل أقل من أسبوع ثلاثة عناصر محسوبة على الجماعة السلفية الجزائرية فور دخولها نواكشوط، كما قامت بسحب سيدي ولد سيدنا أحد السجناء المحسوبين على التيار السلفي في السجن المدني بالعاصمة، واقتادته للتحقيق معه قبل أن تعيده إلى معتقله بعد أيام من اعتقاله.

وتواصل الأجهزة الأمنية بحثها عن عدد من المطلوبين السلفيين الذين تتهمهم بالعلاقة مع الجماعة السلفية الجزائرية التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف حامية عسكرية في أقصى الشمال الموريتاني في يونيو/حزيران 2005، وراح ضحيته نحو 20 جنديا موريتانيا.

وتحتفظ السلطات الموريتانية منذ عام 2005 بنحو عشرين معتقلا تتهمهم بتلقي تدريبات في الخارج، والتخطيط للقيام بتفجيرات وأعمال إرهابية في الداخل. ويواصل أهالي السجناء احتجاجاتهم على اعتقال ذويهم، ونظموا قبل ثلاثة أيام اعتصاما أمام السجن المدني حيث يعتقل ذووهم مطالبين بالإفراج عنهم وبإعادة السجين سيدي ولد سيدنا "المختطف" –حسب تعبيرهم- إلى معتقله.

المصدر : الجزيرة