رايس تبدأ جولة للمنطقة بدون أفكار أو خطط جاهزة
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 12:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 12:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ

رايس تبدأ جولة للمنطقة بدون أفكار أو خطط جاهزة

رايس ستبدأ زيارتها بالاستماع لوجهة النظر الإسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، التي تبدأ اليوم السبت جولة لها في منطقة الشرق الأوسط، إنها لا تحمل أي خطة أو اقتراح بل إنها جاءت "للإصغاء فقط".

وقالت رايس للصحفيين الذين يرافقونها "يجب عدم طرح خطة صنعت في أميركا، ثمة أطراف كثيرة معنية، ومن أجل إحراز التقدم على المسار الإسرائيلي الفلسطيني يجب أن تساهم كل الأطراف".

ومن المقرر أن تجتمع رايس أولا مع مسؤولين إسرائيليين مساء اليوم، ثم تلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس ظهر الأحد، وستبحث معه سبل تفعيل عملية السلام.

وبالإضافة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية ستشمل الجولة كلا من مصر والأردن والكويت والسعودية.

هنية اعتبر زيارة رايس غير مهمة (الفرنسية)
من جانبه اعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أن زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى المنطقة ليست بالمهمة، وقال إنها تأتي ضمن المخطط الأميركي الإسرائيلي الهادف للالتفاف على الشرعية الفلسطينية.
 
وشدد هنية في لقاء صحفي بمخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة على أن الشعب الفلسطيني لن يقبل بالتدخل في شؤونه الداخلية، وأن السعي لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية سيكون وفق المطالب الفلسطينية وليس وفق الإملاءات الأميركية.

اللجنة الرباعية
وفي شأن ذي صلة أكدت الوزيرة الأميركية معارضتها للاقتراح الأوروبي بتوسيع اللجنة الرباعية الدولية بشأن الشرق الأوسط لتشمل دولا عربية، وقالت "أظن أن اللجنة الرباعية لها منطق كما هي عليه الآن، إنها مجموعة دولية ويجب أن تبقى خارج المنطقة".

لكنها رأت أن مشاركة بعض دول المنطقة من فترة إلى أخرى في اجتماعات اللجنة مفيد جدا.

وكان وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس قد اقترح يوم الجمعة الماضي ضم دول عربية إلى اللجنة الرباعية للمساهمة في إحياء عملية السلام.

من جانبها أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن بلادها عازمة على استئناف جهودها لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

ومن المقرر أن تضع ميركل ووزيرة الخارجية الأميركية الخميس المقبل الخطوط العريضة لخطة تهدف إلى استئناف عمل اللجنة الرباعية، وقالت ميركل "اتفقت مع رايس على أن نناقش معا رؤيتها حول الوضع، وبعدها نبحث الإجراءات التي يمكن اتخاذها في المستقبل"، وأشارت إلى أن تقرير رايس سيكون قاعدة انطلاق لمعرفة كيف يمكن للجنة الرباعية أن تلعب دورا عمليا مهما.

جهود عربية تبذل لتضييق الفجوة بين قطبي الحكم في الأراضي الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف) 
حكومة الوحدة

وبشأن حكومة الوحدة الوطنية أكد إسماعيل هنية وجود مساع من أجل تشكيلها على أساس وثيقة الوفاق الوطني، معربا عن أمله في أن تتكلل هذه المساعي بالنجاح.

وفي هذا الإطار التقى القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي مع عضو المجلس التشريعي عن حركة فتح محمد دحلان في القاهرة بحضور عدد من المسؤولين المصريين, تمهيدا لعقد لقاءات بين وفد من حماس برئاسة خالد مشعل والجهاد الإسلامي بقيادة رمضان شلح مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس من أجل إطلاق حوار وطني فلسطيني جاد.

وتوقع الهندي في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية أن تتوج هذه الجهود بتوقيع اتفاق وطني فلسطيني في القاهرة قريبا.

زيارة عباس لدمشق
وعلى صعيد العلاقات مع سوريا أكد مسؤول فلسطيني أن الرئيس محمود عباس سيزور دمشق خلال الأيام القادمة بناء على دعوة من الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكر المسؤول أن عباس "لا يمانع" لقاء خالد مشعل، موضحا أنه لا يريد مزيدا من الحوار مع مشعل حول حكومة الوحدة الوطنية، وإنما سيكون اللقاء مخصصا للاستماع من مشعل إلى قرارات حماس بخصوص نتائج الحوارات التي تمت مسبقا بين الجانبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات