السنيورة التقى مبارك وبحث معه تطورات الأزمة السياسية ببلاده (الفرنسية)

وصل رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إلى القاهرة اليوم في بداية جولة تشمل عدة دول عربية لحشد الدعم لحكومته.

واستهل السنيورة زيارته لمصر بلقاء مع الرئيس حسني مبارك أكد بعده أنه حصل على دعم القاهرة لمبادرة الجامعة العربية للوفاق في لبنان والتي وصفها بأنها الوحيدة المطروحة في الوقت الراهن.

وشدد رئيس الوزراء اللبناني في تصريحات للصحفيين على ضرورة تشجيع الموقف العربي المؤيد للمبادرة والاستمرار فيه بما يؤدى إلى تقدمها، وقال إن العرب يعرفون معاناة اللبنانيين طوال الثلاثين عاما الماضية وحاجتهم للدعم للتغلب على الصعوبات التي تواجههم.

وكان مبارك والسنيورة أجريا مباحثات صباح اليوم تناولت الأوضاع على الساحة اللبنانية والجهود لحل الأزمة بين الأطراف اللبنانية المتنازعة.

وقال مسؤولون في الرئاسة المصرية إن المباحثات تناولت أيضا الجهود المبذولة من جانب جامعة الدول العربية ومصر لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء اللبنانيين.

وقد غادر السنيورة القاهرة في ختام زيارة استمرت عدة ساعات متوجها إلى الرياض للقاء الملك عبد الله بن عبد العزيز، ثم إلى مسقط ومن بعدها إلى الكويت، فالإمارات وقطر والبحرين والأردن.

تظاهرة

أنصار المعارضة واصلوا اعتصامهم المناهض لحكومة السنيورة (الفرنسية-أرشيف)
يأتي ذلك في وقت احتشد فيه مئات من أنصار المعارضة اللبنانية أمام مقر وزارة العدل في العاصمة بيروت في إطار الاعتصامات والتظاهرات التي تنظمها بهدف إسقاط الحكومة الحالية.

وقال القيادي في حزب الله حسين الحاج إن المعارضة ستواصل النزول للشارع وستكثف اعتصامها في المرحلة القادمة.

وفي المقابل طلب أكثر من نصف أعضاء البرلمان اللبناني يمثلون الأغلبية الحاكمة، من رئيس الجمهورية إميل لحود دعوة البرلمان إلى الانعقاد.

ووقع الأعضاء على عريضة تطالب بتوقيع مرسوم رئاسي يدعو البرلمان إلى الانعقاد بصورة استثنائية من أجل إقرار بعض القوانين خاصة منها القانون المرتبط بالمحكمة الدولية التي ستقاضي المتورطين في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

وقد سلم نواب من فريق 14 آذار العريضة إلى الأمانة العامة لمجلس النواب. ويلزم الدستور اللبناني رئيس البلاد بتوقيع مثل هذه المراسيم إذا طالبته الأغلبية البرلمانية بذلك، لكن الدستور لا يلزم الرئيس بوقت محدد للاستجابة للطلب.

المصدر : وكالات