أوساط فلسطينية أعربت عن مخاوفها بعدم حمل كوندوليزا رايس أي جديد معها (الفرنسية)

تبدأ وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اليوم جولة شرق أوسطية تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن ومصر والكويت والسعودية.

وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله إن رايس ستلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس ظهر الأحد وستبحث معه سبل تفعيل عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وتوقعت المراسلة أن تركز المحادثات على إمكانية تنفيذ خطة خارطة الطريق التي تقضي بإقامة دولة فلسطينية جنبا إلى جنب مع إسرائيل، مشيرة إلى أن المسؤولين الفلسطينيين يخشون من عدم وجود أي شئ جديد في أجندة رايس.

ورجحت المراسلة أن يطلب عباس من رايس الضغط على رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت لتنفيذ وعوده السابقة بتحرير الأموال الفلسطينية المجمدة لدى إسرائيل وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين.

وفي السياق أعلن السفير الألماني في الإمارات يورغن شتلتسر أن الرئاسة الألمانية للاتحاد الأوروبي تضع في صدارة أولوياتها إعادة إحياء اللجنة الرباعية بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وتفعيل دور أطراف هذه اللجنة.

وتزامن ذلك مع إعلان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إرجاء اجتماع للجنة الرباعية كان مقررا عقده على هامش مؤتمر باريس-3 بشأن لبنان في 25 يناير/كانون الثاني إلى أجل غير مسمى، وذلك لأسباب تتعلق بتناقض في المواعيد، وقال إنه يجري مشاورات مع وزراء خارجية الدول المعنية وهي الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي لعقد اجتماع جديد للجنة.

محمود عباس طالب المعترضين على إجراء انتخابات باللجوء للقضاء (الفرنسية)
وساطة

وفي الشأن الداخلي أفاد مسؤول فلسطيني بأن جهود وساطة فلسطينية برعاية مصرية تبذل لعقد لقاء بين الرئيس محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأسبوع المقبل في سوريا بهدف تحقيق مصالحة وطنية وتشكيل حكومة الوحدة.

وقال المسؤول الذي رفض ذكر اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية، إن حركة الجهاد الإسلامي تقوم بجهود وساطة إلى جانب مصر لعقد هذا اللقاء ولاحتواء الموقف المتفجر والخطير، خصوصا في قطاع غزة بعد الاشتباكات المسلحة المؤسفة بين عناصر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس.

وكانت حماس انتقدت الخطاب الذي ألقاه عباس يوم أمس بمناسبة إحياء الذكرى الثانية والأربعين لانطلاقة فتح، وقالت إنه اتسم بشعارات الدعوة إلى الحفاظ على الوحدة وحرمة الاقتتال والتذكير بالثوابت الفلسطينية، من دون رؤية أي خطوات عملية على أرض الواقع.

وكان عباس قد دعا في خطابه الذي ألقاه في رام الله إلى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة، وقال عباس "من لديه اعتراض على الانتخابات، فيجب عليه أن يذهب إلى القضاء وليس الشارع"، في إشارة إلى موقف حماس.

وفي السياق دعا ممثلو الفصائل الفلسطينية داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي -في نداء وجهوه للفلسطينيين- إلى صيام الأحد القادم داخل وخارج السجون للتعبير عن رفض المواجهات المسلحة بين فتح وحماس.

الوضع الميداني

أحد أعضاء حماس يعرض طائرة الاستطلاع الإسرائيلية التي أسقطت أمس (الفرنسية)
ميدانيا أعلن الجيش الإسرائيلي أن طائرة تجسس صغيرة من دون طيار سقطت في قطاع غزة وفقدت كل محتوياتها من الأجهزة الحساسة.

وأرجع جيش الاحتلال سقوط هذه الطائرة إلى خلل فني ونفى إسقاطها على يد تنظيمات مقاومة فلسطينية، ولكنه أقر بأن كل أجزاء الطائرة وقعت بأيدي الفلسطينيين، وشكل طاقم تحقيق لفحص ملابسات الحادث.

وأكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان أنها استولت على طائرة الاستطلاع ووزعت على وسائل الإعلام شريط فيديو يظهر عناصر تابعة لها وهي تحمل الطائرة.

ويستخدم الجيش الإسرائيلي هذه الطائرات أيضا بهدف تنفيذ عمليات اغتيال، وهي الأكثر تطورا من نوعها وتحمل صواريخ صغيرة الحجم.

المصدر : الجزيرة + وكالات