إسرائيل شنت هجومها على لبنان عقب مقتل وأسر جنود من قبل حزب الله (رويترز-أرشيف)
كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية اليوم نقلا عن الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل قوله إن الجنديين الإسرائيليين اللذين أسرهما مقاتلو حزب الله في هجوم شنوه في يوليو/ تموز العام الماضي ما زالا على قيد الحياة.
 
وأدى الهجوم الذي أسفر أيضا عن مقتل خمسة جنود إسرائيليين، حينها، إلى شن إسرائيل حربا على لبنان استمرت 34 يوما.
 
ونقلت معاريف عن الجميل وسياسي لبناني ثان لم تكشف عن اسمه قولهما، في مقابلتين على هامش مؤتمر بمدريد بشأن السلام، إن الجنديين على قيد الحياة دون أن يقدما تفاصيل أخرى. لكنهما أعربا عن أملهما أن يعود الجنديان إلى إسرائيل في صحة جيدة.
 
سلام إسرائيلي
من جهة أخرى أعرب الجميل لصحيفة يديعوت أحرونوت عن أمله في التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل ولبنان في المستقبل، قائلا "سلام مع إسرائيل إنني أتمناه لكن هذا ليس الوقت في رأينا أو في رأيكم".
 
وتتناقض تصريحات الجميل لشأن الجنديين، فيما يبدو، مع تحقيق إسرائيلي داخلي خلص إلى أن الجنديين إيهود غولدواسر والداد ريجيف أصيبا بجروح خطيرة أثناء أسرهما وأن أحدهما على الأقل قد يكون توفي.
 
ورفض حزب الله خلال الحرب، طلبا للأمم المتحدة بالإفراج الفوري عن الجنديين، وتمسك بإفراج إسرائيل أولا عن سجناء لبنانيين وربما آخرين تحتجزهم في سجونها.
 
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أكد أنه لن يتم تبادل الأسرى بشروط حزب الله، إذا لم يثبت أن غولدواسر وريجيف على قيد الحياة.

المصدر : رويترز