هنية يؤكد وجود مساع لتشكيل حكومة وحدة
آخر تحديث: 2007/1/12 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/12 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/23 هـ

هنية يؤكد وجود مساع لتشكيل حكومة وحدة

هنية رفض أي تدخل أميركي في الشؤون الداخلية الفلسطينية (الفرنسية) 

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية وجود مساع من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية على أساس وثيقة الوفاق الوطني، معربا عن أمله في أن تتكلل هذه المساعي بالنجاح.

وقال هنية للصحفيين بعد صلاة الجمعة في أحد مساجد مخيم الشاطئ في غزة إن هذه المساعي تأتي وفقا للمطالب الفلسطينية وبعيدا عن الإملاءات الاميركية، مشددا على أن الشعب الفلسطيني "لن يقبل التدخلات الخارجية بشؤونه الداخلية".

وحول زيارة وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس إلى رام الله في الضفة الغربية المقررة الأحد في إطار جولتها في المنطقة، اعتبر هنية أن هذه الزيارة تأتي ضمن المخططات الأميركية والإسرائيلية للالتفاف على الشرعية الفلسطينية.

من ناحية ثانية اعتبر هنية أن كل من يحاول إفشال صفقة التبادل بين أسرى فلسطينيين والجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الأسير لدى مجموعات فلسطينية مسلحة سيكون مسؤولا أمام الله والتاريخ والأسرى.

جهود المصالحة

الهندي توقع أن تتوج الوساطة بتوقيع اتفاق وطني فلسطيني في القاهرة قريبا (الفرنسية-أرشيف)
تصريحات هنية تتزامن مع جهود وساطة فلسطينية برعاية مصرية لتخفيف حدة التوتر بين حركتي فتح وحماس.

وفي هذا الإطار التقى القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي مع عضو المجلس التشريعي عن حركة فتح محمد دحلان في القاهرة بحضور عدد من المسؤولين المصريين, تمهيدا لعقد لقاءات بين وفد من حماس برئاسة خالد مشعل والجهاد الإسلامي بقيادة رمضان شلح مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس من أجل إطلاق حوار وطني فلسطيني جاد.

وتوقع الهندي في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية أن تتوج هذه الجهود بتوقيع اتفاق وطني فلسطيني في القاهرة قريبا.

وأكد مسؤول فلسطيني أن الرئيس عباس سيزور دمشق الأسبوع المقبل بناء على دعوة من الرئيس السوري بشار الأسد وأنه "لا يمانع" في لقاء خالد مشعل، موضحا أن عباس لا يريد مزيدا من الحوار مع مشعل حول حكومة الوحدة الوطنية وإنما سيكون اللقاء مخصصا للاستماع من مشعل إلى قرارات حماس بخصوص نتائج الحوارات التي تمت مسبقا بين الجانبين.

وأوضح أن كلا من عضو المجلس التشريعي زياد عمر (مستقل) وخالد سلام مستشار الرئيس الراحل ياسر عرفات قد التقيا مشعل مؤخرا في الدوحة والقاهرة واجتمعا معه في دمشق الخميس في سياق جهود الوساطة بين الطرفين.

زيارة رايس
في هذه الأثناء تستعد وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اليوم لبدء جولة شرق أوسطية تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن ومصر والكويت والسعودية.

"
الأوساط الفلسطينية تتوقع أن لا تحمل رايس معها أي جديد لتحقيق تقدم في عملية السلام وأن تكون زيارتها لتبادل الأفكار على خلفية تقرير بيكر هاملتون
"
وقال مراسل الجزيرة في رام الله إن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن رايس لا تحمل معها أي جديد لتحقيق تقدم في عملية السلام وهي تأتي لتبادل الأفكار على خلفية تقرير بيكر هاملتون الذي دعا لتسوية الأزمة الفلسطينية كأساس لتسوية أزمات المنطقة.

وأضاف المراسل أن رايس ستجتمع أولا مع المسؤولين الإسرائيليين مساء غد السبت ثم تلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس ظهر الأحد وستبحث معه سبل تفعيل عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، مشيرا إلى أنها ستغادر بعد ذلك إلى عمان قبل أن تعود لتلتقي رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت.

يأتي ذلك في وقت تختتم فيه اليوم أعمال اليوم الثاني للمؤتمر الدولي للسلام فى مدريد، الذي عقد بمناسبة مرور 15 عاماً على انعقاد مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط.

وقالت مراسلة الجزيرة في مدريد إن البيان الختامي سيؤكد على أهمية إطلاق مفاوضات الوضع النهائي للمشكلة الفلسطينية وضروة تحقيق تقدم على جميع المسارات في المنطقة.

وكان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى قد دعا في اليوم الأول إلى عقد مؤتمر دولي جديد للسلام في الشرق الأوسط بشكل "عاجل" بمشاركة الامم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات