مقتل أربعة جنود سودانيين وتوافق صيني أميركي بشأن دارفور
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ

مقتل أربعة جنود سودانيين وتوافق صيني أميركي بشأن دارفور

الجنود السودانيون كانوا متوجهين إلى موقع لأحداث جرت قرب نيالا  (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش السوداني مقتل أربعة من جنوده وإصابة ثلاثة بجروح في كمين نصبه مسلحون مجهولون جنوب إقليم دارفور غرب البلاد.

وأضاف قائد فرقة المشاة 16، الجنرال حسن مالك، أن المهاجمين أطلقوا النار على الجنود عندما كانوا متوجهين إلى موقع قرب مدينة نيالا دون تقديم المزيد من التفاصيل.

في الأثناء أعلن موفد الرئيس الأميركي إلى دارفور أندرو ناتسيوس، خلال زيارة لبكين، أن الولايات المتحدة والصين اتفقتا على التعاون لإيجاد تسوية سلمية عن طريق التفاوض للأزمة في دارفور.

غير أن الموفد الأميركي رفض، في مؤتمر صحفي ببكين، تأكيد ما إذا كان قد طلب من بكين تغيير سياستها إزاء السودان مكتفيا بالقول "قدمنا جملة من المطالب ولكنني لن أقولها لكم". وأضاف "لن أحول زيارة ناجحة إلى فشل."

يُذكر أن الصين التي تعتبر أحد أبرز مستوردي النفط السوداني، والتي تملك حق النقض بمجلس الأمن الدولي، عرقلت في الماضي محاولات الضغوط الدولية على الخرطوم.

إتفاق هدنة
في الأثناء قال حاكم ولاية نيومكسيكو بيل ريتشاردسون الذي يزور الخرطوم إن الحكومة السودانية ومتمردي دارفور وافقوا على وقف لإطلاق النار بالإقليم لمدة 60 يوما، وعلى المشاركة في قمة للسلام برعاية الأمم المتحدة.

ريتشاردسون قال إن الاتفاق جاء بعد لقاءين مع الرئيس البشير (الفرنسية)
وأضاف ريتشاردسون أن الاتفاق جاء بعد اجتماعين مع الرئيس السوداني عمر البشير، الذي وافق على الهدنة طالما أنها تتماشى مع اتفاق سلام دارفور الذي جرى التوقيع عليه في أبوجا في الخامس من مايو/أيار الماضي، مشيرا إلى أنه حصل أيضا على موافقة من زعماء المتمردين خلال لقاءات عقدها معهم بدارفور.

وأوضح المسؤول الديمقراطي أنه سيتم الاتفاق على موعد لبدء وقف إطلاق النار بين الحكومة والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومتمردي دارفور.

وكان البشير قد رفض مجددا نشر قوات دولية في دارفور، قائلا إنه لا حاجة إليها وإن بإمكان قوات الاتحاد الأفريقي حفظ الأمن بالإقليم.
المصدر : وكالات