سقوط طائرة تجسس إسرائيلية بغزة والرباعية تؤجل اجتماعها
آخر تحديث: 2007/1/12 الساعة 11:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/12 الساعة 11:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/23 هـ

سقوط طائرة تجسس إسرائيلية بغزة والرباعية تؤجل اجتماعها

عنصر مسلح من حماس يعرض الطائرة الإسرائيلية التي وقعت بغزة (الفرنسية)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن طائرة تجسس صغيرة من دون طيار في قطاع غزة سقطت هناك وفقدت كل محتوياتها من الأجهزة الحساسة.

وأرجع جيش الاحتلال سقوط هذه الطائرة إلى خلل فني ونفى إسقاطها على يد تنظيمات مقاومة فلسطينية، ولكنه أقر بأن كل أجزاء الطائرة وقعت بأيدي الفلسطينيين وشكل طاقم تحقيق لفحص ملابسات الحادث.

وأكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان أنها استولت على طائرة الاستطلاع ووزعت على وسائل الإعلام شريط فيديو يظهر عناصر تابعة لها وهي تحمل الطائرة.

ويستخدم الجيش الإسرائيلي هذه الطائرات أيضا بهدف تنفيذ عمليات اغتيال، وهي الأكثر تطورا من نوعها وتحمل صواريخ صغيرة الحجم.

وفي سياق آخر أفادت مصادر طبية فلسطينية بأن صيادين فلسطينيين أصيبا برصاص الجيش الإسرائيلي فيما اعتبر صياد ثالث مفقودا، بعد أن أطلقت القوات الإسرائيلية النار على زورق للصيادين على مشارف الساحل الشمالي لقطاع غزة.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن زورق الصيادين الفلسطينيين دخل المياه الإقليمية الإسرائيلية، وإن زورقا من البحرية الإسرائيلية أجبر الصيادين على تغيير اتجاههم وتم إطلاق عيارات تحذيرية تجاهه دون أن يشير إلى إصابات.

وفي جنين اعتقلت قوات الاحتلال المتحدث باسم حركة حماس في الضفة الغربية خالد الحاج.

حماس تتهم دحلان بقيادة "التيار الانقلابي" في فتح (الفرنسية)

تعطيل صفقة الأسرى
وفي سياق استمرار الأزمة الداخلية الفلسطينية، اتهم المتحدث باسم حماس فوزي برهوم من أسماهم التيار الانقلابي في حركة فتح بالعمل على إفشال تنفيذ صفقة الإفراج عن أسرى فلسطينيين مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

ونقلت وكالة "معا" عن برهوم قوله "عندما تبلورت اتفاقية الإفراج وكاد يبدأ التنفيذ شرع الإسرائيليون بالمماطلة.

 

وأضاف برهوم أنه "تبين لاحقا أن قادة التيار الانقلابي كانوا يطلبون من المستشارين الإسرائيليين في اللقاءات التي يعقدونها معهم في القدس وأوروبا، التريث في انتظار أن تتمكن أجهزتهم الأمنية من تحديد مكان أسر الجندي الإسرائيلي ومساعدتهم في الوصول إليه".

 

وقال برهوم إنه خلال عمليات الخطف التي طالت عناصر في حماس "كان يتم التركيز في التحقيق مع المختطفين من قبل الأمن الوقائي على مكان وجود شاليط".

 

وأشار إلى أن "حماس والحكومة قدمت معلومات مؤكدة إلى الرئيس عباس تفيد بأن الصحفي البيروفي الذي اختطف في غزة موجود لدى عناصر بجهاز الأمن الوقائي"، معتبرا أن قوات الأمن الفلسطينية استغلت الحادثة للبحث عن الجندي الأسير.

 

وكانت حماس انتقدت الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمناسبة إحياء الذكرى الثانية والأربعين لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

 

وقال المتحدث باسم حماس إسماعيل رضوان في بيان صحفي إن عباس يسعى لتحسين صورة "فتح" التي اهتزت في خطاب "الانقلابيين" في ذكرى الانطلاقة بغزة، "والداعي إلى الفتنة والقتل والحرب الأهلية، وممارسات إرهابية ضد قيادات وأفراد ومؤسسات حركة حماس"، في إشارة إلى الخطاب الذي ألقاه القيادي بحركة فتح محمد دحلان قبل أيام.

 

وقالت حماس إن البيان اتسم بشعارات الدعوة إلى الحفاظ على الوحدة وحرمة الاقتتال والتذكير بالثوابت الفلسطينية، "لكن لم نر شيئا من هذا على أرض الواقع".

 

وكان عباس قد دعا في خطابه الذي ألقاه في رام الله اليوم إلى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة، وقال عباس "من لديه اعتراض على الانتخابات، فيجب عليه أن يذهب إلى القضاء وليس الشارع"، في إشارة إلى موقف حماس.

كما أكد عباس ضرورة وقف الاقتتال وتوجيه السلاح الفلسطيني إلى الاحتلال، وتوحيد السلطات والقيادات.

وفي هذا السياق دعا ممثلو الفصائل الفلسطينية داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي في نداء وجهوه للفلسطينيين، إلى صيام الأحد القادم داخل وخارج السجون للتعبير عن رفض المواجهات المسلحة بين فتح وحماس.

بان كي مون لم يحدد موعدا جديدا لاجتماع الرباعية (الفرنسية)
تأجيل الرباعية
من ناحية ثانية أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إرجاء اجتماع للجنة الرباعية حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، كان مقررا عقده على هامش مؤتمر باريس-3 حول لبنان في 25 كانون يناير/كانون الثاني إلى أجل غير مسمى، وذلك لأسباب تتعلق بتناقض في المواعيد.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة الذي كان من المفترض أن يمثل الأمم المتحدة في الاجتماع الملغى، إنه يجري مشاورات مع وزراء خارجية الدول المعنية وهي الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي لعقد اجتماع جديد للجنة.

ووصف السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين التأجيل بأنه "أمر يؤسف له"، وأضاف "موقفنا هو أن اللجنة ينبغي أن تكون أكثر فعالية وتعقد اجتماعاتها بشكل أكثر انتظاما وتجتمع مع الأطراف المهمة الفاعلة في هذا الصراع".

المصدر : الجزيرة + وكالات