الهدنة بين فتح وحماس لم تمنع تجدد الاشتباكات بينهما (الفرنسية-أرشيف)

تجدد التوتر في قطاع غزة بعد أن تبادل عناصر من حركتي فتح وحماس عمليات اختطاف رغم الهدنة المبرمة بين الجانبين.

وطبقا لشهود عيان فقد اختطف مسلحون من حماس اثنين من فتح بينهما شقيق سميح المدهون أحد قادة كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري للحركة في مخيم جباليا للاجئين شمالي القطاع، مما دفع الموالين للمدهون إلى الرد باختطاف 12 من عناصر حماس.

وقد نشبت معارك بين الجانبين أسفرت عن إصابة ثلاثة فلسطينيين بينهم صبي، بحسب عمال إنقاذ محليين.

وقال مصدر في فتح إن مقاتلي الحركة أفرجوا في وقت لاحق عن سبعة من مسلحي حماس المخطوفين.

وكانت الحركتان توصلتا في التاسع عشر من الشهر الماضي إلى اتفاق على وقف إطلاق النار بعد مواجهات بينهما أدت إلى مقتل 16 شخصا.

خطف مصور

 لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن خطف المصور البيروفي (الفرنسية)
يأتي هذا الحادث بعد ساعات من اختطاف مسلحين فلسطينيين مصورا أجنبيا يعمل في وكالة الصحافة الفرنسية في قطاع غزة.

وأوضحت مصادر أمنية أن مجهولين اختطفوا المصور خايمي رازوري الذي يحمل الجنسية البيروفية عند أسفل المبنى الذي يضم مكتب الوكالة وسط مدينة غزة، وذلك أثناء عودته من تحقيق مصور مع مترجم وسائق.

ولم تعلن أي جماعة على الفور مسؤوليتها عن خطف المصور رازوري (50 عاما). وعلى الفور أمر الرئيس الفلسطيني قوات أمنه بالبحث عن المصور المخطوف.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يختطف فيها أجانب على أيدي مسلحين في غزة غالبا للضغط على السلطة الفلسطينية للإفراج عن فلسطينيين تحتجزهم وعادة ما يتم إطلاق سراح المخطوفين خلال بضع ساعات.

تسويات للأسرى
من جهة أخرى رفضت إسرائيل المطالب الفلسطينية المتعلقة بعدد الأسرى المطلوب الإفراج عنهم مقابل إطلاق الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط، مما أضعف احتمال التوصل إلى حل سريع لهذه الأزمة.

الفصائل الفلسطينية تطالب بتحرير 1500 أسير مقابل الإفراج عن شاليط (الفرنسية-أرشيف)
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى طلب عدم الكشف عن هويته أن "هذه المطالب مبالغ فيها وتمنع أي تقدم في المفاوضات".

وكانت صحيفة عربية تصدر من لندن نشرت الاثنين أن المجموعات الفلسطينية تطالب بتحرير 1500 أسير مقابل الإفراج عن شاليط.

ويأتي الرد الإسرائيلي في حين قال متحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس، إن هناك انفراجا في محادثات مبادلة الجندي الإسرائيلي الأسير لدى المقاومة الفلسطينية في غزة بأسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال.

وأوضح المتحدث أبو عبيدة أن "هناك انفراجا في الملف بأكمله ونتمنى أن تسير الأمور على هذه الوتيرة وأن يتم الانتهاء منه بأسرع وقت".

المصدر : الجزيرة + وكالات