متظاهرون بالضفة الغربية يعبرون عن سخطهم واستنكارهم من إعدام صدام حسين (رويترز)


تظاهر مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية للتعبير عن استنكارهم لإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في أول أيام عيد الأضحى.

وشارك نحو 500 شخص في المظاهرة التي جرت في بلدة حلحول قرب الخليل ملوحين بأعلام لكل الفصائل الفلسطينية وقاموا بإحراق العلمين الإسرائيلي والأميركي.

وفي جنين شمال الضفة الغربية نظمت حركة التحرير الوطني (فتح) جنازة رمزية شاركت فيها مختلف القوى الوطنية والإسلامية بعد تأدية صلاة الغائب في مساجد المدينة. وردد المشاركون في الجنازة هتافات تندد بما وصفوه عملية الاغتيال والجريمة التي تدعم المخطط الأميركي الإسرائيلي.

وفي الأردن شاركت رغد نجلة صدام حسين في اعتصام نظمته النقابات المهنية، وألقت وهي متشحة بالسواد كلمة مقتضبة أشادت فيها بمناقب والدها "الرئيس القائد الشهيد" وشكرت الحضور -الذين بلغ عددهم قرابة 1000 من بينهم نواب وإسلاميون- هتفوا باسم صدام حسين ونددوا بالولايات المتحدة الأميركية.

كما خرجت مظاهرة حاشدة في العاصمة الهندية نيودلهي، رفع خلالها المتظاهرون صور صدام ورددوا شعارات مناهضة لأميركا وأحرقوا دمية تمثل الرئيس جورج بوش.

حكم سياسي
أما في العراق فقد خرج مئات المسلحين في مدينة الدور قرب تكريت للتنديد بإعدام صدام، وشارك في المظاهرة نساء وشيوخ وأطفال، وحمل معظم الشباب أسلحة رشاشة وأطلقوا العيارات النارية في الهواء.

ورفع المتظاهرون صور صدام حسين وأزاحوا الستار عن جدارية كبيرة وسط مدينة الدور تحمل صورة لصدام حسين كتب عليها "الشهيد البطل صدام حسين".

عراقيون يترحمون على صدام في مقبرته بالعوجة (الفرنسية)
أما مدينة تكريت مسقط رأس صدام حسين التي تمنع القوات العراقية الدخول إليها أو الخروج منها، فقد ازدحمت بعشرات خيم العزاء التي أقامها أهالي المدينة.

على صعيد ذي صلة اتهمت هيئة علماء المسلمين ابرز هيئة ممثلة للسنة في العراق، في بيان بث على الإنترنت الأميركيين بالوقوف وراء إعدام صدام حسين ودعت العراقيين إلى إحباط مخططاتهم.

واعتبر البيان العملية برمتها سياسية محضة لم تراع فيها مصلحة الشعب العراقي، مشيرا إلى أن تنفيذ الحكم في عيد الأضحى يدل على ضغائن ورغبات شاذة في الإثارة والاستفزاز للسنة.

المصدر : وكالات