الصحفي الأميركي بول سالوبيك أثناء وجوده داخل محكمة في الفاشر الشهر الماضي (رويترز)

أصدرالرئيس السوداني عمر البشير أمرا بالإفراج عن قياديتين حزبيتين كانتا اعتقلتا في مظاهرة جرت في الخرطوم احتجاجا على رفع الأسعار، بالإضافة إلى إطلاق الصحفي الأميركي بول سالوبيك الذي اعتقل بتهمة التجسس بإقليم دارفور.
 
وقال المتحدث باسم الرئيس محجوب فضل بدري إن مريم المهدي، ابنة رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي، ومروى مأمون القياديتين في حزب الأمة المعارض أطلقتا بأمر من الرئيس.
 
وكان حكم عليهما الخميس بالسجن لمدة شهرين وشهر على التوالي. وبالمقابل فقد قضت محاكم سودانية بحبس عدد من المتظاهرين اعتقلتهم قوات الأمن في احتجاج الأربعاء على رفع أسعار السلع والمحروقات.
 
وفي السياق نفسه قال بدري إنه تم الإفراج عن الصحفي الأميركي بول سالوبيك ومساعديه التشاديين الاثنين بعد لقاء للرئيس البشير وحاكم ولاية نيو مكسيكو بيل ريتشاردسون.
 
وكانت مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" وصحيفة "شيكاغو تريبيون" الأميركيتان طالبتا بالإفراج عنه. وقالت المجلة والصحيفة إن سالوبيك (44 عاما) كان يجري تحقيقا لـ"ناشيونال جيوغرافيك" في منطقة دارفور التي تشهد حربا أهلية عندما اعتقل في السادس من أغسطس/آب مع سائقه ومترجمه التشاديين.

المصدر : وكالات