الحملة الانتخابية لمرشحي الرئاسة باليمن شهدت سباقا محموما لحشد الأنصار (الفرنسية)

أكد رئيس التجمع اليمني للإصلاح الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر دعمه الرئيس علي عبد الله صالح في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في سبتمبر/أيلول الجاري, رغم أن حزبه يدعم مرشح المعارضة.
 
وصرح الأحمر من مقر إقامته بمدينة جدة السعودية لصحيفة "26 سبتمبر" التابعة للجيش بأن دعمه لصالح هو موقفه في البداية والنهاية, وأنه "لن يتغير أو يتبدل".
 
كما انتقد رئيس التجمع موقف نجليه حميد وحسين المؤيدين لمرشح أحزاب اللقاء المشترك فيصل بن شملان والتي تضم سبعة أحزاب أبرزها حزب الإصلاح الإسلامي والحزب الاشتراكي والحزب الوحدوي الناصري.
 
كما وصف الشيخ الأحمر موقف نجله الأكبر حميد وتصريحاته المنتقدة لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم بأنه "رد فعل سياسي نزق", رافضا في الوقت ذاته تلك المواقف غير المنسجمة مع موقفه.
 
ثناء وهجوم
وجاءت هذه التصريحات بعد ثناء الرئيس صالح أمس على كثير من القوى السياسية في الحزب الاشتراكي والإصلاح لأنهم سيصوتون لصالحه.
 
كما أن الرئيس صالح اختار مدينة خمر عمق قبيلة حاشد التي يتزعمها الأحمر لتكون بداية انطلاق حملته الانتخابية.
 
بن شملان يتوسط قادة أحزاب اللقاء المشترك (الجزيرة نت) 
وخلال جولته في بعض المحافظات شن الرئيس صالح هجوما لاذعا على المعارضة ووصفها بالتتار وبأنها تتآمر على الوطن ووحدته, وتسعى للاستيلاء على مدخرات البنك المركزي.
 
كما سخر صالح في إحدى جولاته من مرشح المعارضة بن شملان واصفا إياه بأنه مرشح "مؤجر", واستطرد قائلا "كنا نأمل من زعماء أحزاب اللقاء المشترك أن تدخل هذا المعترك السياسي بدلا من أن يستأجروا لهم شخصا ضعيفا شائبا".
 
رد المعارضة
بالمقابل ردت المعارضة اليمنية على اتهامات مرشح الحزب الحاكم بالكشف عن ما قالت عنه تجاوزات قدرت بأربعة مليارات ريال صرفت لمسجد يقوم صالح ببنائه منذ أعوام.
 
وكشف اللقاء المشترك في مؤتمر صحفي اليوم عن ما وصفها بفضائح فساد واختلاس ونهب علني لأرصدة البنك المركزي وضمها بأوامر رسمية لحساب الدارة المالية للحزب الحاكم.
 
وقال الناطق الرسمي باسم المعارضة محمد قحطان موجها خطابه للرئيس صالح "نحن مواطنون ولسنا تتارا ولسنا غزاة ولسنا نهابين للأموال والحقوق العامة", واصفا المبالغ التي صرفت لحساب دائرة المؤتمر المالية بتوجيهات رئاسية بأنها "غيض من فيض".
 
ويذكر أن خمسة مرشحين يخضون الانتخابات الرئاسية باليمن أبرزهم صالح وبن شملان, ومن المقرر أن تنتهي فترة الدعاية الانتخابية للمرشحين قبل يوم واحد من الانتخابات التي ستجرى يوم 20 الشهر الجاري.
 
يشار إلى أن صالح الذي يرأس اليمن منذ عام 1978 أعلن في يونيو/حزيران الماضي نيته الترشح لولاية جديدة مدتها سبع سنوات متراجعا بذلك عن وعد قطعه العام الماضي بعدم الترشح.

المصدر : الجزيرة + وكالات