طائرة لبنانية تحط على مدرج مطار بيروت إشعارا بانتهاء الحصار الجوي الإسرائيلي (الفرنسية)

ربطت الحكومة الإسرائيلية اليوم مجددا رفع الحصار البحري المفروض على لبنان منذ 12يوليو/تموز الماضي بوصول قطع البحرية الأجنبية. وقال المتحدث باسم الحكومة أساف شاريف اليوم إن رفع الحصار سيتم خلال 48 ساعة.

وكان متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قال إن الحصار البحري سيستمر على لبنان إلى حين تسليم مسؤولية مراقبة السفن والموانئ للقوات الدولية.

ورجح التلفزيون الإسرائيلي أن يستكمل الجيش الإسرائيلي انسحابه من لبنان بحلول 22 سبتمبر/أيلول الجاري.

ولكن مصادر أكدت للجزيرة أن مسألة إنهاء الحصار البحري حُلت بعد اتصالات بين الجيش اللبناني وقيادة قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل) يفترض أن يبدأ في ضوئها انتشار القوات البحرية الإيطالية على طول الشاطئ اللبناني.

وفي بيروت قال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أمس بعد توجيهه كلمة للبنانيين بمناسبة رفع الحصار الجوي، إن الحصار البحري سيرفع خلال "الساعات القليلة المقبلة بعد إنهاء تفصيلات تقنية مع الأمم المتحدة".

تعقيب أميركي
في غضون ذلك اعتبرت الولايات المتحدة رفع الحصار الجوي تطورا مهما نحو تطبيق القرار الدولي 1701 الذي يدعو إلى وقف العمليات الحربية بين إسرائيل وحزب الله.

ولكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك قال في الوقت ذاته إن "هناك الكثير أيضا الذي يجب عمله من أجل تطبيق هذا القرار"، معربا عن أمله في التوصل لاتفاق حول إنهاء الحصار البحري خلال أيام.

وفي هذا الإطار قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أمس إن المنظمة الدولية تأمل التوصل "في أقرب وقت ممكن" إلى تحديد الأسس التي تتيح ليونيفيل البحرية أن تلجأ إلى القوة لفرض حظر السلاح على حزب الله.

وأشار دوجاريك إلى أن قوات بحرية إيطالية وفرنسية ويونانية ستنتشر سريعا لتأمين مراقبة الشواطئ اللبنانية، مشيرا إلى أنه انتشار "مؤقت" بانتظار وصول ونشر الأسطول الألماني.

الطائرة اللبنانية حلقت في أجواء بيروت ابتهاجا برفع الحظر الجوي (رويترز)
الدور الألماني

وكان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أعلن الخميس خلال زيارة مفاجئة قام بها لبيروت أن كل الإجراءات استكملت لتساعد ألمانيا لبنان في مراقبة مياهه الإقليمية بهدف منع تهريب السلاح.

وقال شتاينماير إن شرطة الحدود الألمانية ستتمركز في مطار بيروت لمساعدة قوات الأمن اللبنانية. وأضاف أن "خبراء شرطة الحدود الألمانية سيعملون كمستشارين في مطار بيروت الدولي".

ووصل شتاينماير مساء الخميس إلى لبنان قادما من إسطنبول يرافقه أربعة خبراء ألمان من الجمارك وشرطة أمن الحدود سيقدمون استشارات للجمارك اللبنانية.

وقال الوزير الألماني الذي أجرى محادثات مع المسؤولين اللبنانيين إن ستة من خبراء مراقبة الشواطئ سيصلون لبنان دون أن يحدد موعد وصولهم.

وتنتظر برلين تكليفها رسميا من قبل الأمم المتحدة بنشر قواتها البحرية وذلك بعد أن تقدمت بيروت بطلب للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بهذا الخصوص.

المصدر : وكالات