لبنان طلب من دول غربية مراقبة سواحله (الفرنسية)
 
أكد مسؤول لبناني رفض ذكر اسمه أن رفع الحصار الإسرائيلي المقرر اليوم جاء بعد اتفاق تطلب فيه الحكومة اللبنانية من القوات الفرنسية وقوات دولية أخرى مراقبة سواحلها، مشيرا إلى أن مناقشات بهذا الشأن جرت طوال الساعات الـ24 الماضية.
 
وقال المسؤول إن السنيورة بعث رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يطلب فيها المساعدة البحرية الألمانية في مراقبة هذه السواحل، إضافة لطلبه السابق بطلب المساعدة الفرنسية والألمانية.
 
لكن وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي أعلن أن قرار إسرائيل رفع حصارها الجوي والبحري جاء بسبب وحدة الموقف اللبناني وصلابته، وإصرار رئيسي البرلمان نبيه بري والوزراء فؤاد السنيورة على إعلان خطوات تصعيدية.
 
يأتي ذلك بينما رحب وزير الخارجية الفننلدي أركي  توميويا الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، بإعلان اسرائيل رفع  الحصار الجوي والبحري عن لبنان.
 
وكان بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قال إنه سيتم رفع الحصار الجوي والبحري المفروض على لبنان في الثالثة من بعد ظهر غد الخميس بتوقيت غرينتش (السادسة بالتوقيت المحلي) بالتزامن مع دخول القوات الدولية.

وأفاد البيان أن أولمرت أبلغ، من جانب وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس والأمين العام للأمم المتحدة، بأن القوات الدولية مستعدة لتولي السيطرة على الموانئ والمطارات في لبنان.
 
وسبق البيان إعلان وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ أن بلاده ستخرق الحصار الإسرائيلي المفروض عليها منذ أسابيع بالقوة، إذا لم يتم رفعه حسب ما أشار الأمين العام للأمم المتحدة خلال 48 ساعة.
 
وعلى صلة بالسياق أبحرت ثلاث عشرة دبابة من نوع لوكليرك من الكتيبة  الفرنسية الأولى التي ستعزز القوة الدولية (اليونيفيل) في لبنان، وعشرات الاليات  المدرعة، أمس من فرنسا متجهة إلى بيروت.
 
ومن جهة أخرى أعلن شيمون بيريز نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي أمس -في تصريحات لإذاعة روسية- أن في حوزة إسرائيل عينات من أسلحة روسية استخدمها حزب الله  خلال الحرب مع إسرائيل هذا الصيف.
 
وكانت موسكو قد أعلنت أنها لم تتلق دليلا على اتهامات أطلقتها إسرائيل في نهاية أغسطس/آب الماضي بأن أسلحة روسية بيعت لسوريا وانتهت في أيدي مقاتلي حزب الله.

مقتل جنديين
ميدانيا قتل جنديان لبنانيان وأصيب ثالث بجروح أثناء تفكيك قنابل إسرائيلية غير منفجرة بمنطقة بنت جبيل التي انتشر الجيش اللبناني فيها أمس.
 
وبذلك يرتفع إلى خمسة عدد عناصر الجيش اللبناني الذين قتلوا في عمليات نزع الألغام منذ انتشارهم جنوب لبنان، بعد وقف العمليات الحربية بين إسرائيل وحزب الله يوم 14 أغسطس/ آب.

المصدر : الجزيرة + وكالات