الهجوم وقع في منطقة الآثار السياحية الرومانية بوسط عمان (الجزيرة) 
امتدح تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الهجوم الذي استهدف سياحا أجانب في عمّان ووصفه بأنه عمل بطولي.

ودعا بيان على شبكة الإنترنت -منسوب لمجلس شورى المجاهدين الذي تقوده القاعدة- شباب المسلمين لأن يقتدوا بالمهاجم.

وجاء في البيان الذي لم يتسن التحقق من صحته "قام ليث من ليوث الإسلام بمهاجمة جمع غير مبارك من اليهود والنصارى الذين يسرحون ويمرحون في بلاد الإسلام تحت حماية الطواغيت وأعوانهم فأصاب منهم بين قتيل وجريح".

وأضاف البيان متوجها إلى منفذ العملية "تقبل الله منك عملك كما وندعو شباب الأمة في كل مكان إلى الاقتداء بهذا الليث البطل فلا أمان لأعداء الله في بلاد الإسلام".

يشار إلى أن تنظيم القاعدة في العراق أعلن مسؤوليته عن تفجيرات الفنادق في نوفمبر/تشرين الثاني 2005 في عمان التي أسفرت عن مقتل العشرات وجرح المئات.

 

كما اتهمت السلطات الأردنية عناصر مرتبطة بتنظيم القاعدة بأنها أطلقت في سبتمبر/أيلول 2005 صواريخ كاتيوشا على البوارج الأميركية الراسية في ميناء العقبة، لكنها سقطت بالقرب من مستودع للجيش الأردني وعلى ميناء إيلات الإسرائيلي.

وكان رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت قال في مؤتمر صحفي إن منفذ الهجوم الذي أسفر عن مقتل بريطاني وإصابة ستة أشخاص آخرين أردني اسمه نبيل أحمد عيسى جاعورة (38 عاما)، وله سوابق جنائية ويسكن في مدينة الزرقاء شمال عمان، مؤكدا أنه سيتم الكشف عن مزيد من التفصيلات لاحقا.

وأضاف البخيت أنه لا توجد علامات حتى الآن على أن منفذ الهجوم -الذي استهدف بمسدس فردي سياحا أجانب في المدرج الروماني وسط العاصمة- له شريك.

من جانبه قال رئيس لجنة الأسرى الأردنيين المحررين من السجون الإسرائيلية وائل الأمير للجزيرة نت إن المهاجم سجين جنائي ولا يمت بأي صلة للأسرى المحررين.

بدوره أدان حزب جبهة العمل الإسلامي الهجوم، معتبرا أن استخدام القوة والعنف مشروع فقط في مواجهة قوات الاحتلال والغزو.

المصدر : الجزيرة + وكالات