حادث شبين القناطر هو الثاني خلال نحو أسبوعين (الفرنسية)

ارتفعت إلى خمسة قتلى و28 جريحا حصيلة تصادم جديد بين قطار للركاب وآخر لنقل البضائع شمال القاهرة في ساعة متأخرة من مساء أمس، في ثاني حادث مأساوي من هذا النوع في السكك الحديدية خلال أسبوعين.

وأوضحت مصادر أمنية أن القتلى هم سائقا القطارين بالإضافة إلى ثلاثة ركاب.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن الحادث وقع قرب مدينة شبين القناطر بمحافظة القليوبية شمال القاهرة، مشيرا إلى أن الصور مفزعة للغاية من موقع الحادث حيث العربات محترقة ومنقلبة على جانبي الطرق، فيما تسحب فرق الإنقاذ الضحايا من تحتها.

وأكد المراسل أن هذا الحادث كان متوقعا بسبب عدم استجابة المسؤولين لمطالب أهالي المنطقة ونوابها في البرلمان لتحويل هذا الخط الذي وقع فيه الحادث إلى خط مزدوج، مشيرا إلى أن مسلسل الكوارث سيستمر في حال عدم قيام السلطات بمحاسبة حقيقية للمقصرين.

جاء هذا الحادث بينما تواصل السلطات المصرية التحقيق في تصادم قطارين بمحافظة القليوبية في 21 أغسطس/آب الماضي حيث قتل أكثر من 58 راكبا وأصيب المئات. وأقيل في حينه رئيس سلطة السكك الحديدية ومساعده من دون انتظار نتائج التحقيق في الحادث.

لكن الكارثة الأكبر في السكك الحديدية تبقى تلك التي وقعت في 20 فبراير/شباط 2002، عندما اندلع حريق بسبب موقد للغاز في قطار مكتظ على بعد 70 كلم جنوب القاهرة، مخلفا 361 قتيلا.

وفي التسعينيات، سجلت حوادث عدة كان أبرزها مقتل 41 شخصا في 1998 بالقرب من الإسكندرية، و30 شخصا في 1997 بين أسوان والأقصر، و75 قتيلا في 1995 في البدرشين، جنوب القاهرة.

وفي الأول من مايو/أيار من العام الحالي، أصيب 45 مصريا بجروح في حادث اصطدام قطارين في محافظة الشرقية شمال القاهرة. كما أصيب 20 شخصا بجروح في نهاية فبراير/شباط الماضي في حادث مماثل قرب الإسكندرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات