مظاهرة مماثلة لقوى المعارضة قمعتها الشرطة أواخر الشهر الماضي (الجزيرة)

أكدت قوى المعارضة بالسودان أنها مصممة على تسيير مظاهرة غدا احتجاجا على زيادة أسعار المحروقات وبعض السلع الاستهلاكية، على الرغم من طلب السلطات منها التراجع عن ذلك.

وقال مراسل الجزيرة نت بالخرطوم إن القوى السياسية ممثلة بأحزاب الأمة والاتحادي الديمقراطي والبعث والناصري والمؤتمر السوداني والنقابات ومنظمات المجتمع المدني أكدت خلال ندوة عقدتها بدار حزب الأمة بأم درمان، عزمها على التظاهر غدا حتى لو تصدت لها الشرطة.

وأضاف أن نائب جهاز الأمن الوطني والمخابرات اجتمع برئيس حزب الأمة الصادق المهدي، وأبلغه أن هناك جهات لم يسمها تسعى لاستغلال موكب الغد للقيام بأعمال تخريبية مطالبا بعدم قيام المظاهرة.

من جانبه أوضح المهدي في بيان أن الجهات التي تقف خلف المسيرة غدا هي جهات سياسية مدنية وهي تريد التعبير عن مواقفها الرافضة لزيادة الأسعار، مشيرا إلى أن هذه القوى ملتزمة بأن يخلو موكبها من العنف والتخريب.

وأشار البيان إلى أن قوى المعارضة سبق وأن سيرت مظاهرة احتجاج على رفع الأسعار، ولكن السلطات لم تأبه لذلك.

وتابع أن السلطات درجت على الاعتداء على المدنيين والعزل وحرمانهم من حقوقهم التي يكفلها لهم الدستور. واعتبر أن مسؤولين حكوميين درجوا على استفزاز الآخرين والاستخفاف بهم، وأنهم مجردون من السند الشعبي وغير ذلك من الأوصاف الاستفزازية.

وكانت قوات الأمن فرضت طوقا أمنيا، وأطلقت الغاز المسيل للدموع في محاولة لمنع مظاهرة مماثلة سيرتها المعارضة بالثلاثين من الشهر الماضي تنديدا برفع الأسعار.

المصدر : الجزيرة