إسرائيل تربط رفع الحصار بوقف وصول أسلحة لحزب الله
آخر تحديث: 2006/9/6 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/6 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/13 هـ

إسرائيل تربط رفع الحصار بوقف وصول أسلحة لحزب الله

آليات للجيش تستعد لدخول بنت جبيل وجيش الاحتلال ينسحب من خمس قرى قريبة (رويترز) 

ربطت إسرائيل اليوم رفع الحصار الجوي والبحري المفروض على لبنان باستعداد بيروت لفرض حظر على وصول الأسلحة إلى حزب الله.

وفي رد على تصريحات للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان توقع فيها رفع الحصار خلال 48 ساعة، قال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف "عندما تكون الحكومة اللبنانية تدعمها القوات الدولية مستعدة لفرض حظر على وصول الأسلحة إلى حزب الله، فستكون إسرائيل مستعدة لرفع القيود على حركة الناس والبضائع".

وكان أنان قال في مؤتمر صحفي بالإسكندرية -ردا على سؤال بشأن احتمال رفع الحصار- إنه يتوقع تحقق ذلك خلال 48 ساعة "لأننا نعمل جميعا بأقصى جهد وبشيء من حسن النية والحكمة".

في السياق قال هاني خلف مساعد وزير الخارجية المصري إن الوزارة استدعت اليوم السفير الإسرائيلي في القاهرة لمطالبته برفع الحصار البحري والجوي المفروض على لبنان.

وفي موضوع وساطته في عملية تبادل الأسرى بين حزب الله وإسرائيل قال أنان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إنه وافق على تعيين وسيط لإجراء مشاورات "للتوصل إلى حل للمشكلة" وتحقيق  "تسوية مقبولة للطرفين".

كوفي أنان قال في الإسكندرية إنه يسعى إلى تسوية مقبولة من الطرفين في موضوع الأسرى(رويترز)
مراقبة السواحل
في غضون ذلك أعطت الحكومة الفرنسية موافقتها على طلب لبناني وأممي بأن تشارك البحرية الفرنسية في مراقبة السواحل اللبنانية وهو إجراء يهدف ضمنا لمنع وصول أسلحة إلى حزب الله عن طريق البحر.

وأفاد قصر الإليزيه بأن الرئيس جاك شيراك أعطى "ردا إيجابيا مبدئيا" لأنان خلال مكالمة هاتفية بينهما أمس.

وكان المتحدث باسم الخارجية جان باتيست أشار في وقت سابق إلى تلقي باريس طلبا بهذا المعني من الحكومة اللبنانية أعقبه طلب مماثل من أنان.

وأَضاف أن فرنسا لديها بالأصل قوة بحرية تعمل ضمن ما وصفه بعملية "باليست" التي تشمل دعم القوة الفرنسية المشاركة في تعزيز قوة "يونيفيل".

وفي برلين أعلن وزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير أن بلاده تنتظر طلبا خطيا لبنانيا للمشاركة في تعزيز يونيفيل والذي سيقتصر على مراقبة السواحل.

وجاءت تصريحات شتاينماير بعد يوم من مصادقة الحكومة اللبنانية على طلب سيرفع إلى الأمم المتحدة يدعو البحرية الألمانية للمشاركة بمراقبة السواحل وهو ما رفضه وزيران من حزب الله معتبرين أنه يمثل انتهاكا للسيادة.

بنت جبيل
على صعيد آخر أعلن متحدث يونيفيل أن الجيش الإسرائيلي انسحب من خمسة مواقع في جنوب لبنان. وأوضح في بيان أن الانسحاب شمل قرى بيت ليف والقوزح ودبل ومحيبيب وعين أبل وهي قرى قريبة من مدينة بنت جبيل، مضيفا أن القوة الدولية استحدثت سبع نقاط تفتيش في المنطقة.

حسن نصر الله ترك الحديث مفتوحا عن مقاومة الجيش وحزب الله لأي عدوان في المستقبل (الفرنسية)
وأكد متحدث عسكري إسرائيلي حدوث الانسحاب فيما قال شهود إن قوة من الجيش اللبناني انتشرت في القوزح ودبل وعين أبل وفي بلدتي عيناتا وعيترون.

وذكرت وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية أن قوة الجيش التي كانت تتمركز قرب بنت جبيل انتقلت لأول مرة إلى قلب المدينة فيما وصلت قوة جديدة إلى المنطقة مكونة من 120 جنديا.

بموازاة ذلك جدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله رفض حزبه التخلي عن سلاحه رغم المطالبات الدولية، مؤكدا في الوقت ذاته أن ترسانته دفاعية ولن يتم استخدامها إلا إذا اعتدت إسرائيل على لبنان.

وأعلن في مقابلة مع صحيفة السفير "أن المقاومة ليست بوارد استخدام صواريخها على الإطلاق إلا في حال اعتدت إسرائيل وقامت بحرب على لبنان".

وقال "لو حصل عدوان جديد على لبنان، بالتأكيد الجيش مسؤوليته أن يدافع، المقاومة لها مسؤولية أيضا أن تدافع كمقاومة شعبية، لكن هذا الأمر متروك للمستقبل".

المصدر : وكالات