أولمرت قال إن سوريا لا تمثل شريكا تفاوضيا (الفرنسية-أرشيف)
هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت باستخدام ما أسماها كل القوة الضاربة لإسرائيل في حال حدوث مواجهة عسكرية مع سوريا.

وجدد أولمرت أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست التأكيد أن إسرائيل لا تعتبر سوريا "شريكا" محتملا في مفاوضات السلام ما دامت دمشق تواصل دعم ما أسماه الإرهاب.

وكان رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال عموس يدلين حذر يوم 24 أغسطس/آب الماضي من ثقة زائدة لدى السوريين بعد انكفاء الجيش الإسرائيلي في لبنان أثناء حربه مع حزب الله.

وقال عموس في مداخلة أمام اللجنة البرلمانية ذاتها "إن السوريين في حالة ثقة كاملة وسيحاولون استعادة الجولان سواء بالوسائل العسكرية أو الوسائل السياسية".

وكانت المفاوضات توقفت بين إسرائيل وسوريا التي تتعلق أساسا بمطالبة دمشق باستعادة هضبة الجولان المحتلة منذ عام 1967.

وكانت حكومة العمالي إيهود باراك وافقت على الانسحاب من أغلب مناطق الجولان ما عدا شريط يمتد على طول الضفة الشرقية لبحيرة طبرية أهم خزان مياه عذبة لإسرائيل.

وفي منتصف أغسطس/آب الماضي أكد الرئيس السوري بشار الأسد أنه لا يتوقع "سلاما قريبا" مع إسرائيل.

المصدر : وكالات