مقتل سائح بريطاني والأردن يعتبر الهجوم عملا إرهابيا
آخر تحديث: 2006/9/5 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/5 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/12 هـ

مقتل سائح بريطاني والأردن يعتبر الهجوم عملا إرهابيا

قوات الأمن الأردنية سارعت لاتخاذ مواقعها داخل المدرج الروماني(الجزيرة نت)

وصفت الحكومة الأردنية الهجوم الذي استهدف السائحين الأجانب بالمدرج الروماني وسط عمان اليوم بأنه "عملية إرهابية بكل المعايير". وأسفر الهجوم عن مقتل سائح بريطاني وجرح ستة آخرون هم بريطانيان وهولندي وأسترالية ونيوزيلندية إضافة لشرطي أردني.

وأعلن وزير الداخلية الأردني عيد الفايز في تصريحات للصحفيين أن المهاجم أردني من أصل فلسطيني اسمه نبيل أحمد في الثلاثينات من العمر  وتم القبض عليه فور وقوع الهجوم.

ولم يتضح بعد ما إذا كان لمنفذ الهجوم شركاء وأضاف الفايز "نعتقد أنه إرهابي حتى ثبوت العكس لكننا في كل الأحوال ندرس حالته حيث يمكن أن يكون مهووسا أو مجنونا".

وقال رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت إن المهاجم "مجرم وله سوابق". وتفقد البخيت الجرحى ووصف الهجوم بـ"الاعتداء الآثم, واعتبر أن الأردن مستهدف "بسبب موقفه من الحرب على الإرهاب". وقالت مصادر طبية أردنية إن وضع الجرحى مستقر.

المراقبون يرجحون فرضية العمل الفردي (الجزيرة)

تحقيقات موسعة
أجهزة الأمن الأردنية  بدأت على الفور تحقيقات موسعة مع المهاجم وقال المتحدث باسم الحكومة الأردنية نصر جودة للجزيرة إنه لا يريد استباق نتائج التحقيق بالحديث عن فرضيتي العمل الفردي أو التنظيمي.

وذكرت مصادر مطلعة للجزيرة نت إن المهاجم سجين جنائي سابق في إسرائيل ومن منطقة ياجوز بمحافظة الزرقاء، وكان معتقلا لنحو عام بتهمة مخالفة شروط الإقامة في إسرائيل وأفرج عنه عام 2005.

وقال رئيس لجنة الأسرى الأردنيين المحررين من السجون الإسرائيلية وائل الأمير للجزيرة نت إن المهاجم سجين جنائي ولا يمت بأي صلة للأسرى المحررين. وعبر الأمير عن استنكاره الشديد لهذا الحادث معتبرا أنه لا يمت بصلة لرسالة الأسرى الذين ناضلوا من أجل القضية الفلسطينية.

قوات الأمن اعتقلت المهاجم على الفور (الجزيرة)

الهجوم
وقال شهود عيان إن المسلح أطلق النار من مسدس على السائحين أثناء جولتهم بالمدرج قبل أن تحاصره قوات الشرطة وتلقي القبض عليه بمساعدة اثنين من عمال النظافة.

ويرى مراقبون أن كافة الدلائل تشير إلى أن الحادث عمل فردي خاصة من خلال نوع السلاح المستخدم وطريقة إطلاق النار والقبض بسهولة علي منفذه في مكان وقوعه.

وقد طوقت قوات كبيرة من فرق مكافحة الإرهاب والأمن العام مكان الحادث ومنعت المواطنين من الوصول إليه.

يشار إلى أن عمان شهدت في نوفمبر/تشرين الثاني 2005 سلسلة تفجيرات استهدفت ثلاثة فنادق ما أسفر عن مقتل العشرات وجرح المئات، وتبنى بيان منسوب لتنظيم القاعدة في العراق مسؤولية التنظيم عن هذه الهجمات.

وفي سبتمبر/أيلول 2005 أطلقت صواريخ كاتيوشا على البوارج الأميركية الراسية في ميناء العقبة، لكنها سقطت بالقرب من مستودع للجيش الأردني وعلى ميناء إيلات الإسرائيلي. واتهمت السلطات الأردنية عناصر مرتبطة بتنظيم القاهدة بتنفيذ الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات