مقتل جنديين أميركيين والعلم العراقي يثير الخلافات
آخر تحديث: 2006/9/4 الساعة 14:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/4 الساعة 14:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/11 هـ

مقتل جنديين أميركيين والعلم العراقي يثير الخلافات

التفجيرات تجددت ببغداد رغم الخطط الأمنية للحكومة العراقية(الفرنسية)

ارتفع عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية بالعراق خلال الأيام الماضية إلى ستة، فقد أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل اثنين من مشاة البحرية في هجوم بمحافظة الأنبار أمس الأحد. بذلك يرتفع إلى 2647 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ الغزو قبل ثلاثة أعوام وفقا لأرقام وزارة الدفاع الأميركية.

ورغم اتجاه عدة دول لتخفيض عدد قواتها إلا أن أستراليا قررت إرسال 38 جنديا إضافيا وأربع مركبات مدرعة لدعم القوات العراقية. وبرر وزير الدفاع الأسترالي بريندان نيلسون القرار بتدهور الوضع الأمني واتجاه البلاد نحو حرب أهلية بحسب تعبيره.

وسينضم الجنود إلى قوة يبلغ قوامها 450 فردا في محافظة المثنى كانت تتولى من قبل حماية المهندسين اليابانيين، ولكنها تقوم حاليا بدعم و تدريب القوات العراقية. ويبلغ إجمالي حجم القوات الأسترالية بأنحاء العراق حوالي 1400.

من جهة أخرى تقرر تأجيل نقل قيادة الجيش العراقي من القوات الأميركية إلى العراقيين والذي كان مقررا أمس الأحد إلى أجل غير مسمى.

هجمات وخطف
على صعيد الهجمات اليومية جرح ثلاثة من رجال الشرطة في تفجير قنبلة بميدان رئيسي في حي الكرادة ببغداد. وفي بعقوبة شمال العاصمة العراقية قتل مدني عراقي وجرح خمسة آخرون برصاص مسلحين مجهولين.

وقال مدير فريق القوة الجوية لكرة القدم محمد رسول إن مسلحين يرتدون ملابس مدنية زعموا أنهم أعضاء بالاستخبارات التابعة لوزارة الداخلية خطفوا مهاجم الفريق غانم خضير (22 عاما) من منزله أمس الأحد.

جمعة السعيدي متهم بتدبير تفجيرات سامراء (رويترز)

يشار إلى أنه خلال الشهور الماضية تزايد استهداف الرياضيين بالعراق بعمليات خطف وتهديدات بالقتل.

الحكومة العراقية تشيد من جهتها بما حققته عملياتها الأمنية والتي كان آخرها اعتقال من وصفته بالرجل الثاني في تنظيم القاعدة ببلاد الرافدين حامد جمعة السعيدي.

وصرح برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي أن السعيدي يعتقد أنه المسؤول عن تفجير ضريح الإمامين بسامراء في فبراير/شباط الماضي.

واعتبر في تصريح لشبكة تلفزة أميركية أن اعتقال السعيدي تطور مهم جدا في القضاء على القاعدة بالعراق، وأكد عدم التهاون فيما أسماه الحرب على الإرهاب. وذكرت المصادر العراقية أنه قتل واعتقل زهاء 19 من قياديي القاعدة من المستوى الثاني والثالث خلال عملية اعتقال السعيدي.

العلم العراقي
سياسيا لايزال الجدل محتدما في الأوساط العراقية على خلفية إعلان رئيس ما يسمى بإقليم كردستان العراق مسعود البارزاني إنزال العلم العراقي الحالي من على جميع المقار الحكومية وإبداله بآخر يعود إلى حقبة ما قبل الرئيس السابق صدام حسين ليرفع إلى جانب العلم الكردي.

فقد أصدر رئيس الوزراء نوري المالكي أمس بيانا شديد اللهجة قال فيه إن "علم العراق الحالي هو العلم الوحيد الذي يجب أن يرفع على كل شبر من أرض العراق". ومن جانبه اعتبر رئيس الجبهة العراقية للحوار صالح المطلك أن قرار البرزاني تطرف كبير، وتمنى أن يسحب البرزاني نوابه ووزراءه من الحكومة العراقية.

مسعود البرزاني نفى نية الانفصال (الفرنسية)
أما البرزاني فقد شن هجوما لاذعا على منتقدي قراره ووصفهم أمام البرلمان الكردستاني بأنهم "شوفينيون ويهربون من المشاكل الداخلية وهم فاشلون وليسوا رجال حكم، ولا يستطيعون إدارة مناطقهم ويريدون جعل كردستان مثل مناطقهم".

ونفى البرزاني بشدة نوايا الأكراد بالانفصال, وقال "ليس لأحد الحق في فرض إرادته على الشعب الكردي".

المصدر : وكالات