مستوطنات جديدة بالقدس وهنية يكاشف الفلسطينيين
آخر تحديث: 2006/9/4 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/4 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/11 هـ

مستوطنات جديدة بالقدس وهنية يكاشف الفلسطينيين

الاحتلال يستعد لزرع المزيد من المستوطنات بالقدس (رويترز-أرشيف)

نشرت وزارة الإسكان الإسرائيلية طلبات لعروض بناء سبعمائة وحدة استيطانية جديدة في مستوطنتين قرب القدس في الضفة الغربية المحتلة.

ووصفت الحكومة الإسرائيلية بناء الوحدات الجديدة في مستوطنتي معاليه أدوميم وبيتار إيليت بأنه أكبر مشروع استيطاني تنفذه حكومة رئيس الوزراء إيهود أولمرت منذ وصولها للسلطة في مايو/أيار الماضي.

تطورات ميدانية
وفي الشأن الميداني أصيب ثلاثة فلسطينيين بينهم اثنان من كوادر كتائب شهداء الأقصى وألوية الناصر صلاح الدين في بلدتي قباطية وكفردان قرب جنين في الضفة الغربية، وذلك خلال اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

الاحتلال واصل اغتياله لقيادات المقاومة الفلسطينية (رويترز-ارشيف)

وقد اقتحمت القوات الإسرائيلية البلدتين فجر اليوم حيث اعتقلت أربعة من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي.

وفي قطاع غزة شنت قوات الاحتلال في ساعة مبكرة اليوم هجوما جويا على مخيم جباليا في قطاع غزة مستهدفة منزل ناشط فلسطيني، كما بدأت غارة جديدة على شمال القطاع.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف مبنى يستخدم لصنع وتخزين السلاح في مخيم جباليا. وأسفر الهجوم عن إصابة شخصين بجروح.

وقالت مصادر فلسطينية إن المنزل الذي تعرض للقصف يعود لناشط من كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

خطاب هام
وفيما يتعلق بتطورات الوضع الداخلي الفلسطيني أعلن الناطق باسم الحكومة غازي حمد أن رئيس الوزراء إسماعيل هنية سيلقي كلمة "مهمة تاريخية" للشعب الفلسطيني حول الوضع الفلسطيني بشكل عام وحكومة الوحدة الوطنية.

وأكد حمد أن رئيس الحكومة سيطلع الفلسطينيين خلال الخطاب على حقائق خاصة في موضوع الرواتب والجهود المبذولة لحل هذه المشكلة.

ووفقا لحمد فإن خطاب هنية سيكون خلال الأسبوع الحالي دون أن يحدد موعدا دقيقا له، لكن مصادر مقربة من هنية توقعت أن يكون الخطاب الخميس المقبل.

هنية سيطلع شعبه على أسباب الأزمات السياسية والاقتصادية التي يمرون بها (رويترز-أرشيف)

ويأتي الإعلان عن خطاب هنية بعد أيام من جمود في المفاوضات التي جرت بين حركة فتح وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بشأن تشكيل حكومة الوحدة.

وقد حذرت اللجنة التنفيذية لفتح من خطورة التأخير في تشكيل الحكومة الوطنية، فيما حملت بعض قيادات حماس -التي تشكل الحكومة الحالية- أسباب التعثر، متهمة إياها بالتمسك بمواقفها السابقة، ورفض برنامج الرئيس الفلسطيني محمود عباس "القائم على أساس التوافق الإقليمي والدولي والمستند إلى المعاهدات والاتفاقيات الدولية".

الإضراب متواصل
ولليوم الثالث على التوالي واصل الموظفون في المؤسسات والدوائر الحكومية الفلسطينية إضرابهم، مهددين باستمرار حالة الشلل التي أصابت الوزارات والمدارس في جميع أنحاء المناطق الفلسطينية منذ يوم السبت الماضي.

طالبة فلسطينية تقف أمام باب مدرستها المغلق بسبب الإضراب (رويترز)

وقد قررت مجالس الطلبة في جامعات قطاع غزة باستثناء الجامعة الإسلامية تنظيم إضراب شامل لمدة يوم واحد، تضامنا مع المعلمين والعمال والموظفين.

ووفقا لتأكيدات رئيس نقابة العاملين في المؤسسات الحكومية الفلسطينية بسام زكارنة فإن 98% من الموظفين شاركوا في الإضراب يوم أمس، وهي نسبة أعلى من تلك التي شاركت في اليوم الأول للإضراب.

المصدر : الجزيرة + وكالات