اتفاق الخرطوم جاء بعد محادثات رعتها الجامعة العربية (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة في الخرطوم بأن الحكومة الصومالية المؤقته واتحاد المحاكم الإسلامية وقعا على اتفاق للسلام في ختام ثلاثة أيام من المحادثات في العاصمة السودانية برعاية الجامعة العربية.

ويدعو الاتفاق إلى بناء قوات مسلحة قوية ودمج قوات المحاكم الإسلامية والمليشيات الأخرى في الصومال مع القوات الحكومية بعد التوصل إلى اتفاق سياسي.

كما يدعو الاتفاق إلى احترام مبدأ حسن الجوار وعدم تدخل أي دولة من دول الجوار في الشؤون الداخلية للدولة الأخرى، في إشارة إلى إثيوبيا التي تقول المحاكم الإسلامية إنها أرسلت قواتها إلى الصومال في يوليو/تموز الماضي لحماية الحكومة المؤقتة، الأمر الذي تنفيه أديس أبابا.

وقال المراسل إن الاتفاق قد ربط باتفاق سياسي من المنتظر التوصل إليه في الجولة القادمة من المفاوضات في الثلاثين من الشهر القادم، مشيرا إلى أن ما تم التوصل إليه في الخرطوم سيكون الأساس لأي اتفاق قادم.

وأضاف المراسل أن هناك بعض القضايا العالقة قال الطرفان إنها قضايا مقدور عليها بعد تخطي العديد من العقبات لاسيما الأمنية منها.

مواجهات
ميدانيا قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب عدد آخر بجروح في مدينة بيداوا في مواجهات بين عناصر مليشيا ورجال شرطة للسيطرة على مطار هذه المدينة، بحسب أحدث حصيلة.

وقال مسؤولون في شرطة بيداوا إن "الحكومة المؤقتة أرسلت عناصر أمنية إلى مطار بيداوا لمطاردة القوات التي بدأت في فرض وجباية رسوم على الملاحة الجوية الأمر الذي  يشكل تعديا على اختصاص الحكومة".

يشار إلى أن مدينة بيداوا التي تبعد نحو 250 كلم عن العاصمة الصومالية مقديشو تضم المؤسسات الانتقالية الصومالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات