انسحاب إسرائيلي محتمل من جنوب لبنان الأحد
آخر تحديث: 2006/9/30 الساعة 12:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/30 الساعة 12:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/8 هـ

انسحاب إسرائيلي محتمل من جنوب لبنان الأحد

قوات يونيفيل ستراقب الحدود اللبنانية الإسرائيلية بعد الانسحاب الإسرائيلي (الفرنسية)

قال متحدث باسم الحكومة اللبنانية لوكالة الأنباء الفرنسية إن قائد قوات الأمم المتحدة في الجنوب اللبناني، الجنرال ألان بيليغريني، تعهد لرئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة بأن إسرائيل ستنهي انسحابها الكامل من لبنان غداً الأحد.

ورفض الناطق باسم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) ألكسندر إيفانكو تأكيد هذا النبأ أو نفيه، ولكن القناة الثانية الإسرائيلية قالت أمس إن الجيش الإسرائيلي سيكمل انسحابه من جنوب لبنان بعد ظهر الأحد، على أبعد تقدير، قبل عطلة عيد الغفران (كيبور) اليهودية.

وأفادت ناطقة عسكرية بأن الجيش الإسرائيلي سينسحب الأحد من مناطق جديدة يحتلها في جنوب لبنان ويسلمها لـ(يونيفيل)، ولكنها لم توضح متى سينجز انسحاب الجيش الإسرائيلي بالكامل.

جدل لبناني داخلي
وفي سياق الجدل الداخلي بين الفرقاء اللبنانيين بعد انتهاء العدوان الإسرائيلي، يعقد التيار الوطني الحر مؤتمرا بشأن عودة المهجرين إلى مناطق الجبل في لبنان. ومن المقرر أن يلقي زعيم التيار النائب ميشال عون كلمة توقع المراقبون أن يهاجم فيها الحكومة ووزارة المهجرين المحسوبة على رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط.

من ناحية ثانية دعا رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أمس جميع اللبنانيين إلى الوحدة مطالبا بالتكاتف من أجل درء أي انقسام داخلي. جاء ذلك خلال حفل إفطار حضره عدد من الشخصيات اللبنانية، بينها رئيس مجلس النواب نبيه بري وميشال عون.

وقال السنيورة إن الصوت العالي في الخطابات السياسية لن يفيد القضية اللبنانية ووحدة اللبنانيين. وأضاف أنه لا يقلل من أهمية حق الاختلاف السياسي لكنه يرفض استخدام التعبيرات الحادة التي لا تفيد، واعتبر أن الخلافات تحولت لأزمة سياسية وأزمة ثفة.

وكان السنيورة بذلك يعلق على خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الذي طالب فيه بتشكيل حكومة وحدة منتقدا حكومة السنيورة ومهاجما ما يعرف بقوى 14 آذار بسبب موقفها من العدوان الإسرائيلي.

سيرج براميرتس قال إنه حقق تقدما في تحقيقات اغتيال الحريري (الفرنسية)
تحقيق اغتيال الحريري
من جهة أخرى أعلن رئيس لجنة التحقيق الدولية سيرج براميرتس تحقيق تقدم في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، ولكنه أكد الحاجة لدعم المجتمع الدولي على الصعيدين التقني والقانوني.

وقال في تقرير أمام مجلس الأمن إن اللجنة راضية عن التقدم الذي أحرز حتى الآن، مشيرا إلى أن تحاليل الحامض النووي لبقايا بشرية في مكان الجريمة أعطت نتائج أساسية. وأضاف أن عددا كبيرا من هذه البقايا يبدو أنه يعود إلى الشخص الذي قد يكون فجر الشحنة الناسفة وهو رجل في العشرين من العمر تقريبا.

من جهته حذر السفير السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري مجلس الأمن الدولي من التسرع في الاستنتاجات بشأن هوية منفذي الهجوم قبل توفر الأدلة واتهم السفير دولا في المجلس لم يحددها بالسعي إلى استغلال القضية لأسباب سياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات