إسرائيل تتوقع تجدد الحرب مع لبنان وتكمل انسحابها الأحد
آخر تحديث: 2006/10/1 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/1 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/9 هـ

إسرائيل تتوقع تجدد الحرب مع لبنان وتكمل انسحابها الأحد

إسرائيل تقول إن الحرب مع حزب الله قد تتجدد حتى مع وجود القوات الدولية (الفرنسية)

توقع وزير البنى التحتية الإسرائيلي بنيامين بن أليعازر تجدد المعارك مع حزب الله في جنوب لبنان في غضون ثلاثة إلى أربعة أشهر.

وقال الوزير العضو في الحكومة الأمنية لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن "الترتيبات التي وضعت لجنوب لبنان بعد الانسحاب الإسرائيلي لن تصمد".

وأضاف بن أليعازر -وهو وزير الدفاع السابق وعضو بحزب العمل- أن "حزب الله سينتهز الفرصة لتعزيز صفوفه بدون علم الجيش اللبناني والجنود الأجانب المنتشرين في جنوب لبنان".

وقال إن تل أبيب يجب أن تغتال زعيم حزب الله حسن نصر الله "عندما تلوح فرصة لتنفيذ ذلك دون وقوع عدد كبير من الضحايا بين المارة".

وأضاف بن أليعازر "حياة نصر الله عقاب.. إنه سيئ لليهود وسيئ للعرب وسيئ للمسيحيين.. يجب أن ننتظر الفرصة المناسبة وعدم تركه على قيد الحياة".



الانسحاب الإسرائيلي
من ناحية ثانية قالت مصادر بالحكومة اللبنانية إن قائد قوات الأمم المتحدة في الجنوب اللبناني، الجنرال ألان بيليغريني، أبلغ رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة بأن إسرائيل تعهدت باستكمال انسحابها من لبنان غداً الأحد.

ورفض الناطق باسم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) ألكسندر إيفانكو تأكيد هذا النبأ أو نفيه، ولكن القناة الثانية الإسرائيلية قالت أمس إن الجيش الإسرائيلي سيكمل انسحابه من جنوب لبنان بعد ظهر الأحد، على أبعد تقدير، قبل عطلة عيد الغفران (كيبور) اليهودية.

وأفادت ناطقة عسكرية بأن الجيش الإسرائيلي سينسحب الأحد من مناطق جديدة يحتلها في جنوب لبنان ويسلمها لـ(يونيفيل)، ولكنها لم توضح متى سينجز انسحاب الجيش الإسرائيلي بالكامل.

السنيورة طالب بالوحدة وانتقد خطاب نصر الله ضمنا (الفرنسية)
جدل داخلي

وفي سياق الجدل الداخلي بين الفرقاء اللبنانيين بعد انتهاء العدوان الإسرائيلي، يعقد التيار الوطني الحر مؤتمرا بشأن عودة المهجرين إلى مناطق الجبل في لبنان. ومن المقرر أن يلقي زعيم التيار النائب ميشال عون كلمة توقع المراقبون أن يهاجم فيها الحكومة ووزارة المهجرين المحسوبة على رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط.

من ناحية ثانية دعا رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أمس جميع اللبنانيين إلى الوحدة مطالبا بالتكاتف من أجل درء أي انقسام داخلي. جاء ذلك في حفل إفطار حضره عدد من الشخصيات اللبنانية، بينها رئيس مجلس النواب نبيه بري وميشال عون.

وقال السنيورة إن الصوت العالي في الخطابات السياسية لن يفيد القضية اللبنانية ووحدة اللبنانيين. وأضاف أنه لا يقلل من أهمية حق الاختلاف السياسي لكنه يرفض استخدام التعبيرات الحادة التي لا تفيد، واعتبر أن الخلافات تحولت لأزمة سياسية وأزمة ثفة.

وكان السنيورة بذلك يعلق على خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الذي طالب فيه بتشكيل حكومة وحدة منتقدا حكومة السنيورة ومهاجما ما يعرف بقوى 14 آذار بسبب موقفها من العدوان الإسرائيلي.

المصدر : وكالات