هنية تفقد المدارس في محاولة منه لإفشال الإضراب (الفرنسية)

تواصل إضراب المعلمين الفلسطينيين والموظفين الحكوميين لليوم الثاني على التوالي مما أصاب الوزارات والمدارس في جميع أنحاء المناطق الفلسطينية بالشلل.

وقال رئيس نقابة العاملين في المؤسسات الحكومية الفلسطينية بسام زكارنة إن نسبة المضربين في كافة مؤسسات السلطة الفلسطينية قد ارتفعت مقارنة مع يوم أمس.

وأضاف زكارنة العضو بحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن 98% من الموظفين شاركوا في الإضراب اليوم، ومضى يقول إن حجم الإضراب أعطاه الأمل في التوصل إلى حل حول الرواتب التي لم تدفع بشكل تام منذ مارس/آذار الماضي، لكن حركة المقاومة الإسلامية حماس التي تشكل الحكومة الحالية أكدت أن العديد من المدارس يعمل بالشكل المعتاد دون أن تعطي أرقاما محددة.

وقد أخذ الإضراب اليوم منحى ينذر بخطر كبير في حال تكراره حيث أصيب طفل فلسطيني اليوم برصاص أطلقه مجهولون خلال توجهه للانتظام بدوامه المدرسي في مدينة نابلس.

وأشار مراسل الجزيرة في نابلس إلى أن الطفل يبلغ 12 عاما، وقد نقل إلى مستشفى رفيديا واصفا حالته بالحرجة بعد أن اخترقت الرصاصة معدته، وقال إن الحادثة قيدت ضد مجهول.

وأما على الصعيد السياسي فقد ظهرت تداعيات الإضراب بوضوح أيضا، إذ حذرت (حماس) من أن يقوض مثل هذا التحرك المفاوضات الجارية بينها وبين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

واتهمت حماس على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري "جهات معينة" لم يحددها بالوقوف وراء هذا التحرك، وأنها تهدف من ورائه لشل الحكومة وإضعافها للضغط عليها في محادثات تشكيل حكومة الوحدة، واصفا الإضراب بأنه محاولة لا أخلاقية لاستغلال معاناة الشعب الفلسطيني.

وفي تطور مفاجئ قال مراسل الجزيرة إن وزير الاتصالات في الحكومة الفلسطينية جمال الخضري قدم استقالته من الحكومة دون إبداء الأسباب.

قضية الأسرى أحد أهم القضايا التي تؤرق الشارع الفلسطيني (رويترز-أرشيف)

مبادلة الأسرى
وفي شأن آخر قال مراسل الجزيرة في القدس إن مصادر برئاسة الوزراء الإسرائيلية أكدت ما أوردته صحيفة يديعوت أحرنوت حول وجود مفاوضات سرية بوساطة مصرية بين الإسرائيليين والفلسطينيين لمبادلة الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط بأسرى فلسطينيين.

لكن المصادر ذاتها نفت أن تكون هناك أي مقترحات محددة بهذا الشأن، وكانت الصحيفة الإسرائيلية قد نسبت لمسؤولين إسرائيليين قولهم، إن المقترحات تشمل مبادلة (ثمانمائة) أسير فلسطيني، على أن يتم في المرحلة الأولى الإفراج عن ثلاثمائة أسير فلسطيني بعد الإفراج عن جلعاد مباشرة.

وقالت مصادر فلسطينية إن الفلسطينيين اشترطوا أن تشمل المرحلة الأولى من العملية إطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات واللواتي يقدر عددهن بحوالي 127 أسيرة، ثم الأسرى المرضي وصولا للقيادات التي تواجه أحكاما كبيرة بالسجن، وعلى رأس هؤلاء أمين سر حركة فتح مروان البرغوثي، وهو الأمر الذي ترفضه إسرائيل بشدة.

وكان رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية قد أعرب خلال تفقده مدرسة في مدينة غزة اليوم عن أمله بنجاح الجهود المصرية، وحث الدول العربية على كسر الحصار الاقتصادي الدولي الذي يفرض على الشعب الفلسطيني لتحقيق مصالح إسرائيلية على حساب حقوق الفلسطينيين.

الفتحاويون حملوا حماس فشل التوصل لحكومة الوحدة لغاية الآن (الجزيرة)

حكومة الوحدة
وفي موضوع متصل بدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الآمال بإمكانية الإعلان عن حكومة الوحدة خلال عشرة أيام، نافيا المعلومات التي نقلها المتحدث باسم رئاسة السلطة نبيل أبو ردينة عن تشكيل حكومة وحدة وطنية "خلال عشرة أيام".

وحمل عبد ربه حماس مسؤولية تعثر تشكيل الحكومة، قائلا إنها لا تزال تتمسك بموقفها الرافض لبرنامج الرئيس محمود عباس.

وحذر بيان صادر عن اللجنة التنفيذية لحركة فتح من أن استمرار هذا الوضع سيؤدي إلى مزيد من التدهور والعزلة الدولية.

وفي تطور ذي صلة دعا مستشار الأمن القومي الفلسطيني وعضو المجلس الثوري لحركة فتح جبريل الرجوب حركة "فتح" لإجراء حوار مع قيادات حماس في دمشق من أجل إنجاز التفاهم حول حكومة الوحدة.

وأكد الرجوب أن التفاهم الثنائي بين الحركتين هو الانطلاقة باتجاه الوحدة الوطنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات