إخوان الأردن ووسائل الإعلام ينتقدون البرلمان
آخر تحديث: 2006/9/30 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/30 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/8 هـ

إخوان الأردن ووسائل الإعلام ينتقدون البرلمان

علاقة مأزومة بين الإخوان ومجلس النواب (الجزيرة نت)

اتهمت جماعة الإخوان المسلمين الأردنية، مجلس النواب، بالرضوخ للضغوط الحكومية. فيما اتهم نواب مستقلون, الإخوان، برفض الديمقراطية.

ففي بيان للإخوان، قالت الجماعة إن غالبية أعضاء مجلس النواب وقعوا تحت ضغط بعض الجهات الرسمية للتراجع عن التعديلات التي أدخلها النواب على قوانين الإفتاء والوعظ والإرشاد وضريبة الدخل.

واستنكر البيان ما وصفه "الإصرار على إصدار القوانين المقيدة للحريات العامة بشكل عام، وللعمل الإسلامي بشكل خاص، وإرجاء التشريعات المطلوبة للتنمية السياسية، أو الإصلاح السياسي".

كما انتقد "هيمنة السياسات والرؤى الأمنية على مختلف المجالات والإصرار على استهداف الحركة الإسلامية بأي صورة من الصور، علاوة على مزيد من اهتزاز هيبة المجلس".

مجلس النواب رد على لسان مقرر لجنة الحريات جمال الضمور بانتقاد بيان الإخوان، واتهام الجماعة بممارسة "الإرهاب الفكري" معتبرا أنهم يريدون ديمقراطية مفصلة على مقاسهم ولا يقبلون بأي قوانين لا تتوافق مع مصالحهم الحزبية.

الضمور رفض الحديث عن خضوع النواب لضغوط قائلا إنهم مارسوا اقتناعاتهم، وإن تراجعهم عن بعض التعديلات التي رفضها مجلس الأعيان جاء نتيجة مزيد من البحث وكون الأعيان يتمتع بخبرة أكبر من خبرة النواب.

يُذكر أن نواب الإخوان قاطعوا الجلستين الأخيرتين من الدورة النيابية التي انتهت، فيما دعا الملك عبد الله الثاني النواب إلى الانعقاد بدورته الأخيرة في الثامن والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

النواب والصحافة

المجالي واجه الصحافة أيضا(الفرنسية-أرشيف)
سجال الإخوان والنواب لم يكن الوحيد, إذ وجهت وسائل الإعلام انتقادات لمجلس النواب، إثر التهديدات التي أطلقها رئيسه عبد الهادي المجالي عبر تلويحه بتعديل تشريعات من شأنها الحد من حرية الصحافة.

صحف محلية حملت على النواب بسبب تراجعه عن سلسلة من التعديلات أدخلها على قوانين هامة. كما انتقدت إقرار المجلس لقوانين مفصلية بسرعة قياسية، ورفضه بالوقت نفسه مناقشة قانون أرسلته الحكومة من شأنه إعادة العمل بنظام الانتخابات للمجالس البلدية التي يتم حاليا تعيين رئيسها ونصف أعضائها.

المجالي رد بدوره على صحف وكتاب اتهمهم بعدم الدقة وتعمد الإساءة للمجلس، وقال في مؤتمر صحفي إنه لا يريد أن يصل الأمر بالنواب إلى إصدار تشريعات يمكن أن تحد من العمل الصحفي.

أما نقابة الصحفيين فوصفت التهديد بـ"الخطير" وقال عضو مجلس النقابة ماجد توبة للجزيرة نت إن الخطورة تكمن في أن التهديد لا يذهب باتجاه اللجوء للقضاء كطرف محايد، بل إنه تهديد بتعديل تشريعات هامة تتعلق بسقف الحريات الإعلامية. 

المصدر : الجزيرة